مع اقتراب ذكرى 25 يناير التي كانت سببا في سقوط نظام الرئيس المصري السابق حسني مبارك، هيمن وسم "ارحل_يا_سيسي" من جديد على شبكات التواصل وتفاعل آلاف المغردين المصريين مع دعوة الفنان والمقاول محمد علي للنزول إلى الشوارع.

"نهايتك قربت يا سيسي"
وقد غرد محمد علي عبر تويتر قائلا "مش هسيبك، والشعب برده مش هيسيبك، وانت أكيد عارف أنك بتلعب معايا جيم صعب، واخرة الجيم دا انت أكيد عارفه.. الشعب عارف انك فاسد وظالم وقاتل و#نهايتك_قربت_يا_سيسي، #ارحل_يا_سيسي".

بدوره، دعم الإعلامي حسام الشوربجي هذه الدعوة بتغريدة قال فيها "كل الدعم لدعوة محمد علي للتظاهر في الخامس والعشرين من يناير ضد السيسي وعصابته، ويا ريت السيسي يقبل التحدي ويسيب ميدان التحرير مفتوح من غير ما يحاصره بدباباته والعسكر بتوعه، ويسيب فرصة للشعب الحقيقي "مش اللي قابض فلوس ووجبات" يعبر عن نفسه ويسمع العالم كله صوته".

"مسألة وقت"
من جهته، أكد الحقوقي هيثم أبو خليل أن زوال النظام المصري "الفاسد" مجرد قرار بيد الشعب، قائلا في تغريدة له "لما تصحى من النوم بدري وتلاقي هاشتاغ ارحل_يا_سيسي الترند.. تعرف إن مصر الطيبة بتعافر مع عصابة كبيرة رغم إجرامهم وفسادهم وإعلامهم سيظل حكمهم هش في حقيقته لا يحميه سوى الدبابة والدعاية السوداء بالرعب والتخويف، وسيكون أمر سقوط حكمهم مسألة وقت عندما يقرر الشعب".