لأول مرة منذ سنوات في مصر؛ تحولت هاشتاغات المنصات الرقمية المصرية إلى مظاهرات مناوئة للنظام في الشارع. وانتشرت مقاطع فيديو تنتقد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

حلقة (2019/9/21) من نشرة الثامنة- نشرتكم رصدت تفاعل رواد مواقع التواصل مع دعوات المقاول والفنان المصري محمد علي إلى النزول للشارع، بعد أن نشر مقاطع جديدة وجه فيها رسالة للمتظاهرين، ودعا وزير الدفاع الفريق محمد زكي إلى الوقوف إلى جانب الشعب؛ على حد قوله.

انتخبته وتطالبه بالرحيل
فقد انتشر عبر منصات التواصل مقاطع مصورة تدعو للثورة وتنتقد النظام الحاكم، من ضمنها كلمات لسيدة مصرية حظيت بتفاعل كبير تقول فيها: "ليه يجوّعنا وهو يعيش في قصور؟"، ومقطع لسيدة مسنة تقول للرئيس المصري إنها من انتخبته وهي من تطالب برحيله اليوم.

الباحث علي الرجال كتب: "ايوا يا جماعة هو صراع أجهزة وتحديدا صراع متقاطع للأجهزة (...) وده لا ينفي خالص شجاعة الناس الي نزلت النهاردة، وأنهم فعلا بتحركهم الشجاع ده بيغيروا معادلة الحكم تماما".

أما الناشط وسيم وجدي فغرد قائلا: "انكشاف الجهة التي تقف وراء المظاهرات: الفقر والقهر".

الناشط عبد الرحمن منصور غرد بقوله: "حاجز الخوف انكسر في مصر، اليوم بداية جديدة سواء طالت التظاهرات لأيام أو لأسابيع أو لأشهر.. السيسي انتهى".

وغرد أحمد العِش: "الناس على القهاوي وفي الشوارع والمواصلات فرحانة باللي حصل امبارح، تنامي الأمل ده الخطر الحقيقي على النظام، وأظن ده يفسر لنا ليه الجناح الناقم عليه في الأجهزة -اللي لا يملك يد في الجيش أو الداخلية- اختار التسارع في التصعيد والتوقيت، عشان اجتماعات الأمم المتحدة اللي تأخر يده في القمع".

أما الأستاذ في علم الاجتماع عمرو علي فكتب مغردا: "هناك ديموغرافيا جديدة في مشهد الاحتجاج المصري: المصريون الذين بالكاد كانت تتراوح أعمارهم بين 10 و 12 عامًا خلال ثورة 2011. في ذلك الوقت كانوا أصغر من أن يكونوا عقائديين حول الانقسامات الإيديولوجية، ولكنهم كبروا في السن بما يكفي ليذكروا بهجة الجمهور".

وفي المقابل؛ كتب محمد حسن مرجان مغردا: "ميدان التحرير شويه (...) راكبين متسكلات وسبحان الله كلها صيني وجديدة قاطعين كوبرى اكتوبر، على شويه فشله على شويه تجار مخدرات، على شويه اخوان عايزين يركبوا الموجه على ألتراس على شويه ناس بيسخنوا الناس انهم يروحوا الميدان، على ناس رايحه تتفرج زيى كده".

بينما قال محمود عبد الحميد: "محمد علي بيلعب غيم مختلف والشريحة اللي بيخاطبها مفيش سياسي محسوب على 25 يناير يقدر يوصل ليها (...) محمد علي ابن زمن حكم السيسي، فقواعد اللعبة أصلا مختلفة واي حد بيدعي انه فاهم ايه اللي بيحصل بصورة كاملة فهو ساذج. المضحك أن السيسي نفسه ابن زمن ثورة يناير عشان كدة محمد علي جاب نقط كتير عليه، لان السيسي بيحارب اشباح يناير ومش واخد باله ان محمد علي ابن زمنه هو".