تصدر هاشتاغ #نازلين_الجمعة_ليه؟ قائمة التداول المصرية على تويتر يليه هاشتاغ #الشعب_يريد_إسقاط_النظام، بعد دعوة المقاول والفنان محمد علي المصريين للتظاهر من أجل إسقاط السيسي؛ إذ يسود ترقب كبير قطاعاتٍ واسعة من الشعب المصري لمعرفة حجم الاستجابة لدعوة محمد علي.

حلقة (2019/9/19) من نشرة الثامنة- نشرتكم سلطت الضوء على تفاعل رواد التواصل الاجتماعي مع هاشتاغ #نازلين_الجمعة_ليه؟ الذي رصد مظاهر التدهور في أوضاع البلاد، وخاصة منها ما يتعلق بالفساد الرسمي والحقوق والحريات.

الفنان شادي سرور قال في تغريدة على تويتر: "طلّع شبابنا برا السجون يا سيسي.. مش أي حد يعارض يتسجن.. حرية الرأي لازم تتطبق غصب عنكم وهنقول رأينا فيك وفي أي فاسد خاين.. هتتهمونا بالخيانة لكن والله ما في خونة غيركم.. احنا شرفاء كل هدفنا بلدنا وشبابنا ومستقبلهم.. عايزين تعليم وصحة وصناعة وقانون وحرية تعبير.. مش هنسكت.. وقتك خلص".

أما الحقوقي هيثم أبو خليل فكتب قائلا: " السيسي بشيوخه وبقساوسته وإعلامه وأجهزته مش عارف يغطي على محمد علي اللي بيوصفوه إنه منحرف.. دي شهادة ضياع لك سيسي إنت وكل عصابتك إنكم فشلة وفاقدي الصلاحية والتأثير".

وبدوره قال الحقوقي جمال عيد:" باختصار: أنا مواطن مصري محامي: داخلية السيسي بتنتهك حقوقي، وقضاء السيسي بيظلمني، ونيابة السيسي لا تنصفني، وإعلام السيسي بينهشني، ونقابتي اللي أصبحت نقابة السيسي لا تحميني. أنا زهقت وغضبان.. بس مُصرّ على التمسك بحقوقي وممارسة إنسانيتي واسترداد حريتي. وهستردها".

وكتب الصحفي حسام العرباوي مغردا: "السيسي أدى دوره المنوط به: تدمير الثورة بحلول 2015. كل ال بيعمله بعد كده عك من وجهة نظر الطبقة الحاكمة، بس مش شايفين له بديل، وأي بديل من الداخل بيظهر بيقضي عليه. السؤال: هل هناك أي جناح من النظام حالياً على استعداد يخش مواجهة أكيد هتبقى دموية عشان يشيل السيسي؟ الإجابة في رأيي: لا".

أما الصحفي المصري جمال سلطان فقال: "التسارع المتشنج للأحداث بدون منطق مفهوم يعطي الانطباع بأننا أمام سباق للحسم السريع بين أكثر من طرف في السلطة. أعتقد أن الأيام القليلة المقبلة ستغير وجه مصر".