أين سعود القحطاني؟ استفسار مطروح على منصات التواصل؛ حيث يتساءل نشطاء عن أسباب اختفاء المستشار السابق في الديوان الملكي السعودي سعود القحطاني، بعد انطلاق التحقيق الأممي في قضية اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

نشرة الثامنة- نشرتكم (2019/8/30) رصدت تساؤل رواد منصات التواصل الاجتماعي عن سر اختفاء سعود القحطاني وعن صحة التسريبات التي تؤكد وفاته مسوما، كما طالب الناشطون السلطات السعودية بتأكيد الخبر أو نفيه بظهور القحطاني.

فبعد أن نشر الناشط إياد البغدادي -الذي حصل على تنبيه من المخابرات الأميركية يتعلق بمخطط سعودي لاستهدافه- أنه تلقى أنباء تفيد بأن سعود القحطاني قد فارق الحياة؛ وكتب: "تلقيت صباح أمس أنباء تفيد بأن سعود القحطاني تسمم حتى الموت على يد محمد بن سلمان، الخبر عن مصدر مطلع وقد قدم معلومات موثقة لمدة عام تقريبا، ولا أستطيع الكشف علانية عن مزيد من التفاصيل حول هذا المصدر".

أما الحساب السعودي المعروف باسم "مجتهد" فقد نفى هذا الخبر؛ وقال في تغريدة له: "سبب صناعة الشائعة أن (جاريد) كوشنر ضغط على بن سلمان لجعل سعود القحطاني كبش فداء ومحاكمته علنا، غير أن بن سلمان لا يريد؛ فلجأ إلى هذه الشائعة".

عبرة للظالمين
أما الأكاديمية فاطمة الوحش فقالت إن نهاية القحطاني بهذه الطريقة تعتبر نصرا للمظلومين على يديه؛ وغردت: "عِبرة للظلمة.. لجين الهذلول المبتلاة والتي تتهم سعود القحطاني بتعذيبها والتحرش بها، سبحان الله.. شفى الله غليلها فمات السجان قبل السجينة، الله يا دنيا". أما حساب "نائب تائب" فقد نعى القحطاني بتغريدة أرفق بها صورة القحطاني وكتب: "إنا لله وإنا إليه راجعون".

وطالب الصحفي المصري أسامة جاويش أي مسؤول سعودي بنفي الخبر أو تصحيحه؛ فقال: "هل قتل محمد بن سلمان مستشاره الإعلامي وذراعه اليمنى سعود القحطاني؟ مصادر تحدثت عن نصيحة من كوشنير لولي العهد بالتخلص من مدير الذباب الإلكتروني حتى يدفن معه سر قتل خاشقجي، فليخبرنا أي مسؤول سعودي: ما مصير القحطاني؟ ولماذا انقلب عليه ولي العهد؟ وما نوع السم المستخدم لقتله؟".

واعتبر المغرد أحمد خالد عبد الرحمن أن نهاية القحطاني نهاية طبيعية لأي رجل يعمل تحت سلطة الأمير محمد بن سلمان، وقال مغردا: "سعود القحطاني رجل تحت السلطة والسلطة لـ‘مبس‘، وكل الذي يستعمله له نهاية صلاحية وسيرميه ‘مبس‘ بأي لحظة".

وأكد الصحفي المصري سي سلامة عبد الحميد أن التخلص من القحطاني فكرة منطقية؛ فكتب: "فكرة التخلص من سعود القحطاني منطقية لأن في جعبته مئات الأسرار التي لو تمت محاكمته جديا فستكون مدمرة لكثيرين، أولهم بن سلمان. لننتظر تأكيد الخبر، أو ظهور القحطاني علنا لنفيه".