تفاعل رواد مواقع التواصل مع الوسم السوداني "العصيان المدني الشامل"، معبرين عن استمرارهم في التنديد بـ"مجزرة الاعتصام"، خاصة بعد إعلان لجنة الأطباء مقتل 108 أشخاص منذ فض اعتصام القيادة العامة.

نشرة الثامنة- نشرتكم (2019/6/6) رصدت الجدل الذي أثارته إدانة شبكة الصحفيين السودانيين -في تغريدة نشرتها على حسابها بتويتر- المواقفَ غير المهنية لبعض الجهات الإعلامية العربية.

فقد قالت الشبكة في تغريدتها: تدين شبكة الصحفيين السودانيين بشدة السلوك الإعلامي لبعض القنوات العربية، من خلال مواقفها غير المهنية والمنحازة ضد الثورة السودانية، وتخص شبكةُ الصحفيين السودانيين بالذكر قناتيْ "العربية" و"العربية الحدث".

وقد حققت إدانة شبكة الصحفيين صدى في المنصات السودانية؛ حيث قال آدم أحمد: من الواضح أن قناة الحدث لها مصلحة تريد بها فرض سياستها التحريرية وتضليل الشارع بمصداقية الأحداث في السودان، والوقوف مع المجلس الانقلابي ضد إرادة الشعب السوداني نحو التغير.

وغرد أحمد محمود قائلا: قناة العربية الحدث تؤدي دور "القناة الرسمية للمجلس العسكري الانقلابي" بامتياز، الأجندة الإقليمية لا ترغب في قيام ديمقراطية في السودان، ولكننا سننتصر ونحقق الهدف الأساسي للثورة ببناء الديمقراطية في السودان، رغم أنف قوى الثورة المضادة.

أخبار ملفقة
ومن جانبها؛ نقلت وكالة الأنباء السودانية عن الشرطة نفيها القاطع لخبر إفشال محاولة تهريب الرئيس المعزول عمر البشير، وكتبت مغردة: في تعميم صحفي للشرطة تناولت بعض وسائل الإعلام خبرا مفاده إفشال محاولة تهريب الرئيس المخلوع ورموز النظام السابق من سجن كوبر.

وأضافت في تغريدة ثانية: تؤكد الشرطة أن هذا الخبر عارٍ من الصحة تماما وأنه لم ترصد أية محاولة كهذه، وأن القوات المكلفة بحراسة وتأمين السجن تؤدي واجبها بكفاءة واحترافية ويقظة.

وفي سياق آخر؛ نشرت قناة "العربية" خبرا مفاده أن القوات الأمنية أحبطت هجوما لأكثر من مئة عنصر ممن وصفتهم بـ"كتائب النظام السوداني المخلوع" حاولوا فيه تحرير البشير ورموز النظام من السجن، وأن القوى الأمنية ألقت القبض على بعض العناصر التي شنت الهجوم.

وعلّق محمد أبو سفيان قائلا: في إدارة الأزمات؛ لكي تتجنب أزمة حقيقية معينة يجب عليك أولا إنشاء أزمة مفتعلة مساوية للأزمة الحقيقية، وبعدها تسعى لحل الأزمة المفتعلة متناسي الأزمة الحقيقية.

وغرد أحمد سعيد العواد بقوله: كذب ومحاولة لتخفيف الضغط عن المجلس الانقلابي، قناة العربية والحدث نرجو التزام الحادية والمهنية والأخلاق في نقل الخبر، ثانيا: لدينا شك كبير في وجود البشير في سجن كوبر ناهيك عن محاولة تهريبه.

وكتبت مها سليمان: الغباء الذي تمارسه قناة الحدث العربية وهي تستميت في تأكيد خبر محاولة تهريب المجرم البشير أمس، والذي هو خبر عارٍ من الصحة تماما. البشير تحت حماية جنجويده ولجنته الأمنية القاتلة.