اتهم رواد مواقع التواصل الاجتماعي السعودية والإمارات ومصر بالوقوف وراء أحداث فض اعتصام القيادة العامة في السودان، خاصة بعد زيارة قادة المجلس العسكري لتلك الدول خلال الأيام القليلة الماضية.

حلقة نشرة الثامنة "نشرتكم" يوم (2019/6/3) تناولت الأحداث الأخيرة في السودان عقب فض اعتصام المتظاهرين، ورصدت تفاعل رواد المنصات الرقمية مع وسم "مجزرة القيادة العامة".

واعتبر النشطاء أن ما جرى كان متوقعا، حيث أخذ عسكر السودان -على ما يبدو- من مصر والإمارات والسعودية "الضوء الأخضر لفض الاعتصام".

فقد اعتبر الكاتب دويم بن سالم أن عسكر السودان أخذوا الضمانات من السعودية والإمارات ومصر ليعيدوا مشهد فض اعتصام "رابعة مصر" من خلال فض اعتصام القيادة العامة.

وغرد المدون محمد حماده "من لم يشاهد أحداث فض اعتصام رابعة فليحضر الإعادة في السودان.. تطرف وبطش أهوج وسفك دماء برعاية ثنائي الشر السعودية والإمارات تحت مسمى محاربة الإرهاب، وستظل ملة العسكر واحدة.. لن يأتوا بجديد إلا الدمار والدم".

وعلّق الناشط  ناصر العبيدلي قائلا "عبد الفتاح البرهان من أسبوع تقريبا زار مصر والسعودية والإمارات، وأحداث رابعة العدوية 2013 تتكرر بالضبط في السودان.. إذا وُجد السبب بطل العجب".

وقال الناشط السياسي فتحي اللهيوي "ثلاث قمم للتنديد بتدخل إيران في المنطقة (وهو تدخل مرفوض)، وماذا عن السعودية؟ أليست وراء العشرية السوداء في الجزائر في الثمانينيات، ووراء انقلاب السيسي في مصر، ومساعدة حفتر في ليبيا، والتآمر على تونس، ومساندة العسكر في السودان والجزائر، وقتل اليمنيين، ومحاصرة قطر.. أليس هذا تدخلا؟".