تركزت تفاعلات رواد منصات التواصل الاجتماعي مع انتهاء قمة دول مجموعة العشرين في أوساكا اليابانية، على نتائج القمة وتصريحات بعض القادة، خصوصا موقف الرئيس الأميركي دونالد ترامب من قضية اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

ورصدت نشرة الثامنة-نشرتكم (2019/6/29) تفاعل رواد منصات التواصل الاجتماعي مع تهرب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من أسئلة الصحفيين حول الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وهو ما أثار العديد من الردود.

وأثناء اجتماع ترامب بولي العهد السعودي محمد بن سلمان، امتنع الرئيس الأميركي عن الإجابة على أسئلة صحفيين سألوه عما إذا كان سيثير قضية مقتل خاشقجي مع بن سلمان.

وحول ردة فعل ترامب، قالت كاثي ويبير إن هذا التصرف كان متوقعا وترامب لا يهتم لمقتل خاشقجي، فغردت: "هل فاجأ ذلك أحدا منكم؟ أعتقد أن ترامب أوضح موقفه في السابق، إنه لا يهتم بقتل صحفي وتقطيعه".


وأوضح الإعلامي الأميركي جيم أكوستاو الذي سأل ترامب عن حادثة مقتل خاشقجي، أن الرئيس أخطأ فكتب: "ترامب ارتكب خطأ في رده على سؤالي بشأن مقتل خاشقجي، قال إن أحدا لم يوجه أصابع الاتهام إلى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، لكن تقريرا للأمم المتحدة قال إن هناك أدلة موثوقة على أن ولي العهد وآخرين بالمملكة كانوا مسؤولين عن مقتل خاشقجي".

بدوره كتب إيلي ستوكولس أن ترامب تعرض لضغوط من الصحفيين: "قال ترامب بعد أن تعرض لضغط من الصحفي جيم أكوستا إنه يعتقد أن قتل الصحفي خاشقجي خطأ وإنه أمر مروع، ويضيف أنه غاضب وغير سعيد حيال ذلك، لكنه يشير إلى أن السعودية حاكمت 13 شخصا، وأن السعوديين أخذوا الأمر على محمل الجد وكانوا حليفا رائعا".

لكن كلمة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لم تغب عنها قضيتا خاشقجي ووفاة الرئيس المصري محمد مرسي، مطالبا بتحقيق دولي وتقديم الجناة للعدالة.