أثار ترحم المشاهير على الرئيس المصري الراحل محمد مرسي جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي. ولاقت تغريدات الفنانة شريهان واللاعب الدولي السابق محمد أبو تريكة ردود فعل واسعة، خاصة بعد الهجوم الذي تعرض له أبو تريكة من طرف الإعلامي أحمد موسى الذي وصفه بـ"الخائن".

نشرة الثامنة- نشرتكم (2019/6/19) رصدت تفاعل النشطاء مع ترحم المشاهير على مرسي، حيث ثمن بعضهم الخطوة واعتبر آخرون الترحم عليه تصنيفا سياسيا. وتصدر وسم "تريكة فوق إعلاميي العار" الترند المصري في حملة شنها المغردون ضد الإعلامي أحمد موسى ودعما لأبو تريكة.

الفنانة شريهان كانت قد نشرت على حسابها الشخصي تغريدة نعت فيها مرسي وقالت:

وقارن الناشط وليد عرفة بين ما قامت به الفنانة شيريهان، وما لم يستطع القيام به شيوخ مصر فغرد قائلا:

أما الشاعر محمد قفيشة فقد عبر عن احترامه لشريهان في الوقت الذي باع فيه أغلب الفنانين ضمائرهم.

لكن الناشط صابر عمار علق على التغريدة معتبرا الخطوة تصنيفا سياسيا وقال:

ومن جهته؛ ترحم اللاعب محمد أبو تريكة على مرسي في تغريدة قال فيها:

وهي كلمات لم تعجب المذيع المصري أحمد موسى فوصف أبو تريكة بالإرهابي والخائن لمجرد ترحمه على الرئيس مرسي، إلا أن الناشطين في مصر أطلقوا حملة للدفاع عن أبو تريكة والتنديد بالمستوى الذي وصل إليه الإعلام المصري.

فقد كتب الإعلامي يوسف حسين مدافعا عن أبو تريكة ومتحدثا -في تغريدة له- عن المبادئ التي تعلمها منه.

وأشار الإعلامي أسامة جاويش إلى مرآها صفات لأبو تريكة معددا بعضها وغرد:

وعبر الناشط حمدي مختار عن إعجابه بـ"أخلاق أبو تريكة وحبه لوطنه وجمهوره"، وكتب مغردا: