أثار هجوم الحوثيين بصاروخ كروز على مطار أبها الدولي السعودي جدلا واسعا على منصات التواصل الاجتماعي، إذ رفع اسم المطار إلى مراتب متقدمة في الترند العالمي على تويتر.

نشرة الثامنة- نشرتكم (2019/6/12) رصدت تفاعل رواد منصات التواصل الاجتماعي مع الهجوم، وسط تنديدات باستهداف مواقع مدنية وترهيب المواطنين في السعودية، بينما انتقد آخرون عجز الدفاعات الجوية السعودية على صد مثل هذه الهجمات.

وقد أظهرت صور موقع فلايت رادار لتتبع الرحلات الجوية توقف حركة الطيران في مطار أبها بعد وقوع الهجوم عند الساعة الثانية من فجر اليوم الأربعاء.

وبحسب الصور التي يظهرها الموقع؛ فإن حركة الطيران كانت متقطعة في هذه الأثناء، إذ إن رحلة الخطوط السعودية رقم 1658sv القادمة من جدة والمبرمجة في الساعة الثانية عشرة ظهرا تجاوزت المطار دون أن تهبط فيه.

وفي المقابل؛ أكدت إدارة المطار أن الحركة فيه طبيعية، وقالت -في تغريدة عبر حساب المطار الرسمي على تويتر- إن الحركة الجوية تسير بشكل طبيعي.

وأثار الهجوم حفيظة شخصيات دبلوماسية من ضمنها وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد الذي اعتبر الهجوم تصعيدا خطيرا ووصفه بالإرهابي.

بينما رأى الصحفي الكويتي عادل المطيري أن الهجوم يندرج ضمن مساعي الحوثيين لتقوية موقفهم التفاوضي أمام المبعوث الدولي وحكومة الشرعية.

أما الناشط شافي الوسعان فقد وصف الهجمات بالهمجية لأنها لا تفرق بين الأهداف العسكرية والمدنية.

وذهب المغرد صالح الجبواني إلى الربط بين هجمات الحوثيين ومحاولات ما يسمى المجلس الانتقالي لتقويض الشرعية في اليمن.

بينما قارن الناشط تركي الشلهوب بين الواقع العسكري في السعودية وأزمتها السياسية مع دولة قطر.

أما الإعلامي المصري محمد جمال هلال فقد أعرب عن حزنه لحال بلاد الحرمين الشريفين.

وقد اعتبر الناشط أحمد عبد الله أن كل استهداف للمدنيين يعد إرهابا، سواء كان ذلك بالسعودية أو اليمن، وغرد قائلا: "لمّـا قصف التحالف باص مدرسة وقصف عزاء وقصف فرحا وووو، لم يكن عملاً إرهابياً، ولما تعرضنا للاستهداف قمنا نتبكبك!!! كل استهداف للمدنيين إرهاب، في أبها أو في الحديدة وصنعاء".

أما الناشط السعودي المعارض عمر عبد العزيز فكان من بين من تساءلوا: "أين هي دفاعات السعودية؟ إحدى أكثر الدول إنفاقا على الأسلحة؟". وكان قد نشر مقطع فيديو أدان فيه الهجوم على مطار أبها.