أثارت تغريدة للكاتب السعودي تركي الحمد موجة غضب عارمة على منصات التواصل الاجتماعي اتهم فيها المقاومة الفلسطينية بالمبادرة إلى إطلاق الصواريخ ضد الاحتلال الإسرائيلي، معتبرا أنها غير قادرة على "دفع الثمن" حسب تعبيره.

وكان الحمد قد قال في تغريدة له "ويتكرر السؤال ثانية وثالثة ورابعة: إن لم تكن قادرا على دفع الثمن فلماذا تبدأ بإطلاق الصواريخ؟ طبيعي أن إسرائيل لن ترد بباقات الزهور، فهل كل هؤلاء الضحايا من أهل غزة مجرد عبث؟ القضية ليست قضية "مقاومة" بقدر ما أنها لعبة سياسية معروفة الأبعاد، فرفقا بأهل غزة، حياة بؤس وموت عابث".

نشرة الثامنة- نشرتكم بتاريخ (2019/5/6) رصدت ردود فعل الناشطين العرب ضد هذه التغريدة، حيث رد عليه الباحث سعيد الحاج في تغريدة له قائلا "بعيدا عن واقع الاحتلال وحق المقاومة المكفول دينيا وقانونيا وإنسانيا، كيف يمكنكم تجاهل أن هذه الموجة من التصعيد تحديدا بدأها الاحتلال بقتل ثلاثة مقاومين؟ كيف تتجاهلون الحقائق هكذا ببساطة لتلوموا الضحية لا الجلاد؟ أقلوا عليهم لا أبا لأبيكم.. من اللوم، أو سدوا المكان الذي سدوا".

من جهته، رد الناشط عبد الله مصطفى سائلا الحمد في الآن ذاته عن جدوى حرب السعودية والإمارات في اليمن "نفس السؤال نطرحه على حكام السعودية والإمارات إذا لم يكونوا قادرين على حسم الحرب في اليمن في مدة ثلاثة أشهر فقط، فلماذا يدخلون هذه الحرب التي تتجاوز إمكانياتهم القتالية فتورطوا، إنها حرب عبثية من أجل سفك الدماء فقط".

إفطار وصواريخ
وفي تغريدة أخرى أثارت قدرا هائلا من الغضب في منصات التواصل الاجتماعي، تساءل الإعلامي نديم قطيش قائلا: كم وجبة إفطار تشتري قيمة مئات الصواريخ التي أطلقت من غزة؟

الناشط عبد الله الشريف رد قائلا "لن تعرف الإجابة يا نديم، فأنت لن تعرف قيمة مجرد الإقدام على إطلاق صاروخ واحد باتجاه من أذل من أذلوك مقابل لقمة عيش، هنيئا لك ملء بطنك طعاما، وعزاء الرجال أن مثلك أبدا لن يعرف".

وفي رد آخر، تساءل المغرد عباس زاهري "كم وجبة إفطار تشتري قيمة مئات الصواريخ التي أطلقت على اليمن؟".

الناشط مصطفى سالم قال "أهل غزة يفطرون على الكرامة والعزة قبل الطعام والشراب".

أما المحامي طه العوضي فدعا قطيش إلى الالتفات أيضا إلى الأموال التي تدفعها السعودية لأميركا، وكتب "بدلا من ذلك، احسب 450 مليار دولار التي تم دفعها لرئيس الولايات المتحدة الأميركية كم سوف تشتري بها من مواد غذائية للفقراء وبعدين قل لنا هل أنت زعلان على الفقراء أو على إسرائيل".

تأييد أميركي
في السياق ذاته، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب تأييده الكامل لإسرائيل في عدوانها على قطاع غزة عبر حسابه في تويتر، إذ قال "مرة أخرى، تواجه إسرائيل وابلا من الهجمات الصاروخية الفتاكة من الجماعتين الإرهابيتين حماس والجهاد الإسلامي، نحن ندعم إسرائيل مئة في المئة في دفاعها عن مواطنيها".

ووجه ترامب حديثه إلى أهالي غزة في تغريدة ثانية فقال "إلى سكان غزة، تلك الأعمال الإرهابية ضد إسرائيل لن تحقق لكم أي شيء سوى مزيد من الشقاء".