أثار مسلسل "كونتاك" السوري غضبا كبيرا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بسبب مشهد كوميدي يسخر من ضحايا القصف والهجمات التي ينفذها النظام السوري على مناطق المدنيين.

حلقة (2019/5/30) من نشرة الثامنة-نشرتكم عرضت آراء النشطاء في المسلسل، حيث انتقدوا تشكيكه في دور متطوعي الدفاع المدني من أصحاب الخوذ البيض، واعتبروا أن طاقم العمل استهتر بأرواح الأبرياء الذين قتلوا ويقتلون يوميا على أيدي قوات النظام وحلفائه.

ومع انتشار مقاطع من المسلسل؛ تداول النشطاء بعض الحقائق عن المجازر التي ارتكبها نظام الأسد بحق المدنيين مستخدما فيها السلاح الكيميائي.

وانتقد ممثلون وصحفيون سوريون المسلسل؛ فقد غردت الصحفية يمان عموري قائلة: ستبقى الدراما السورية في غيبوبتها ما لم تخرج من عباءة أصحاب القرار، وتعود دراما لكل السوريين دون نظرة ضيقة وأحكام مسبقة. وحتى ذلك الحين؛ ستلعنكم دماء الأبرياء وصرخات الضحايا وآهات اللاجئين.

وأدانت الممثلة السورية سوسن أرشيد -على حسابها على فيسبوك- الممثلين المشاركين في العمل، واعتبرت أنهم يقضون وقتهم في السعي لـ"تبييض" صفحة النظام السوري، عبر الدعس على جثث الأطفال وضحايا القصف الكيميائي.

وعلّق الإعلامي عمر مدنية مغردا فقال: في أحد المسلسلات الكوميدية السورية الجديدة يقومون بالاستهزاء بالسوريين الذين تم قصفهم بالكيمياوي على أيدي نظام الأسد، وذلك بإظهار مشهد قتل الكبار والصغار خنقاً الحقيقي على أنه تمثيل وهم يعلمون أن الحدث حقيقي.

وفي المقابل، أثار مسلسل سوري آخر هو "دقيقة صمت" ضجة على منصات التواصل، وذلك لأن العمل يخدم آراء سياسية واضحة ضد النظام والسلطة في سوريا بحسب تصريحات كاتب المسلسل سامر رضوان.

وأكد رضوان -في تصريح تلفزيوني- أنه ملاحق ومطلوب لدى أجهزة أمن النظام، معتبرا أن مسلسل "دقيقة صمت" هو "صرخة احتجاج في وجه السلطة السورية".