قالت السلطات السعودية إنها ستفرض غرامة مالية قدرها خمسة آلاف ريال على مخالفي "الذوق العام" في البلاد، وتساءل نشطاء عن كيفية تحديد مفهوم الذوق العام، كما عارض كثيرون القانون الجديد، في حين اعتبره آخرون خطوة إيجابية نحو الإصلاح.

رصدت نشرة الثامنة- نشرتكم (2019/5/27) تفاعل رواد منصات التواصل السعودية بعد إعلان السلطات البدء بتطبيق نظام "الذوق العام"، واستخدم نشطاء وسم "قانون الذوق العام"، للتعبير عن آرائهم في القواعد الجديدة، ومن بينها معاقبة كل من "يرتدي زيا غير محتشم (الشورت) أو لباسا عليه صور أو رموز أو عبارات تسيء إلى الذوق العام".

وتنوعت تفاعلات رواد منصات التواصل مع القانون، حيث رحب الأكاديمي عادل الحربي بالقانون الذي وصفه بالإستراتيجي، وقال "من اليوم يبدأ تطبيق قانون الذوق العام، قرار إستراتيجي للمحافظة على النظام والذوق العام والعادات وحمايتنا من تلك المناظر والتصرفات الخادشة للحياء والذوق العام في الأماكن العامة".

وشكك الباحث عبد الله العودة في القانون وجدواه في الوقت الحالي، وقال في تغريدة له "عزيزي المولود حديثا في السعودية: سيخدعونك بعد ثلاثين سنة أن من يمنع هذه الأشياء هي "الصحوة"، وحينها سيحاولون إعدام قيادات العمل المدني والثقافي والديني، وسيكذبون عليك كل مرة لكي تبقى لهم أصنامهم مقدسة محمية، فهذه تغريدة للتاريخ".

واستهجن الكاتب مشاري الغامدي القانون، واعتبره تعديا على الحرية الشخصية، وقال في تغريدة "يعني حتى الملابس تتحكمون فيها، الشورت وش الغلط فيه مع درجة حرارة الرياض 50 بالصيف! فوق أن كل شيء للعوائل، عموما ضيقوا على الشباب أكثر وسيبقى المطار الدولي الوجهة الأكثر أمنا وراحة لنا، وانسوا فكرة السياحة الداخلية تماما".

وتمنى المغرد سامي الهذلي أن تخضع المفاهيم للشرع وليس لهوى الحاكم، فقال "يبدأ اليوم قانون الذوق العام.. أتمنى أن يكون مفهوم الاحتشام خاضعا للشرع وليس مفهوما مطاطيا خاضعا للبشر، فقد يرى أحدهم الانحلال والتبرج احتشاما، أما قيم المجتمع وأخلاقه إذا لم تقيد بالشرع فستتأثر وتتغير فيصبح ما هو مرفوض اليوم مقبولا غدا".

وطالبت إحدى المغردات الشباب بالصبر لأن القانون يصب في مصلحتهم "شفيكم شباب منهارين هذا كله لمصلحتكم عشان ما تفتنون البنات والعياذ بالله".

بينما سخرت المغردة جلنار من القانون، وقالت "تعرف النساء من شورت أخوانها وأهلها الرجال، فاحذري على سمعتك، ولا تسمحي لهم بالخروج بهذا اللباس والعياذ بالله".

وتساءل المغرد ياسر المالكي عن وضع اللاعبين الرياضيين، وهل سيتم فرض الغرامة عليهم أم تغيير ملابسهم "طيب أيش وضع الاعبين فالمباريات ونقلها تلفزيونيا، ألا يخدشون الحياء أجل كل لاعب في كل مباراة بيدفع 5000 ريال، أو يمنعون من لبس الشورت".