قالت حركة حماس على لسان القيادي فيها خليل الحية -في ردها على تقرير نشرته صحيفة مكة السعودية وأدرجت فيه العديد من قيادات الحركة على قائمة الإرهاب- "نقول للمطبعين والمهرولين الذين يصفون قادة المقاومة بالإرهاب: لن ترضى عنكم أميركا، لن ترضى عنكم إسرائيل، إنما يريدون أخذ أموالكم ليمرروا المشروع الأميركي في المنطقة".

حلقة (2019/5/11) لنشرة الثامنة "نشرتكم" رصدت ما أثارته صحيفة مكة السعودية من جدل واسع على المنصات التواصل الاجتماعي بعد نشرها تقريرا ربطت فيه بين جماعة الإخوان المسلمين والإرهاب، وتحول اسم الصحيفة السعودية إلى وسم متفاعل على المنصات.

وحسب المقال الذي اضطرت الصحيفة لحذفه من موقعها ومن حسابها على تويتر بعد موجة الغضب العارمة التي أثارها، فإن هناك أربعين شخصية على علاقة بالإخوان المسلمين، دعموا الإرهاب، ومن بينهم مؤسس حركة "حماس" الشيخ الشهيد أحمد ياسين، والقيادي بالحركة عبد العزيز الرنتيسي، ومؤسس حركة الإخوان المسلمين الشيخ حسن البنا، والشيخ يوسف القرضاوي والشيخ سيد قطب.

بدوره، علق الإعلامي المصري محمد جمال هلال على تقرير الصحيفة بالقول "عندما تنشر صحيفة مكة السعودية أسماء 40 شخصية إرهابية حول العالم وتضم أحمد ياسين والرنتيسي والقرضاوي، فاعلم أن صحيفة مكة أعادت إصدار مجلتها من دار الندوة برئاسة مجلس إدارة أبو جهل وأبو لهب ولم يعد لنا إلا أن نرى مانشيت بعنوان: تبا لك سائر النهار ألهذا جمعتنا!".

واعتبر الكاتب ياسر الزعاترة ما نُشر عبارة عن هذيان، فقال "اقرأ واستمتع بأسماء 40 إرهابيا من الأموات والأحياء، ومنهم الشيخ الشهيد أحمد ياسين ممن تخرجوا من مدرسة الإخوان، وفق مركز أميركي لم نسمع به من قبل، وعثرت عليه وعلى تقريره صحيفة اسمها مكة، يحدث أن يغدو الهذيان هو سيد الموقف عند البعض".

وافترض المغرد حامد العلي أن مقر الصحيفة يقع في بيت أبو جهل فقال "يمكن مقرّها نفس مكان بيت أبو جهل سابقا جريدة مكة تصنف الشهيدين أحمد ياسين والرنتيسي رحمهما الله من الإرهابيين".

واستنكر المغرد أحمد بن راشد بن سعيد ما نشرته الصحيفة فقال "جريدة مكة تصنف حركة حماس منظمةً إرهابية، كما تتهم بعض قادتها ومجاهدين وشهداء وعلماء بالإرهاب، مثل: حسن البنا، سيد قطب، القرضاوي، عبد الله عزام، أحمد ياسين، الرنتيسي، خالد مشعل، إسماعيل هنية، محمد مرسي، محمد بديع (مع حفظ الألقاب). اللهم إن هذا منكر عظيم وإني له من المنكرين".

وطالب الناشط مروان المغربي بتغيير اسم الصحيفة فغرد "صحيفة مكة السعودية صنفت سيد قطب وجماعة من العلماء ضمن قوائم الإرهاب عليهم أن يغيروا اسم الصحيفة إلى بني صهيون مثلاً".