من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

آلاء صالح…الهمت ثورة السودان وتحولت لإيقونتها

نشرة الثامنة “نشرتكم” بتاريخ (2019/4/9) سلّطت الضوء على “كنداكة” الثورة السودانية.. الفتاة آلاء صالح، التي تحولت لملهمة للثورة بعد أن اعتلت سطح سيارة وسط المتظاهرين وألقت قصيدة ثورية حماسية.

انتشر مقطع فيديو مثل النار في الهشيم لفتاة سودانية تدعى آلاء صالح، وقد اعتلت سطح سيارة وسط حشود المتظاهرين، تلقي بحماسة قصيدة ثورية، ليردد المتظاهرون وراء كل بيت شعر تلقيه كلمة "ثورة".

نشرة الثامنة "نشرتكم" بتاريخ (2019/4/9) سلّطت الضوء على تداول قصيدة آلاء على منصات التواصل، ووصف النشطاء لها بالفتاة الملهمة وإطلاق اسم "كنداكة" عليها.. وكنداكة هي كلمة تطلق على الملكات النوبيات قديما، كما تستخدم للدلالة على النساء المشاركات في التظاهرات بالسودان بشجاعة.

وتحولت "الكنداكة" السودانية لأحد رموز الثورة السودانية، كما رسمها نشطاء آخرون وكانت أكثر عبارة مرددة مع صورتها على تويتر: صوت المرأة.. ثورة.

كما واصل النشطاء السوادنيون والعرب التعبير عن تأييدهم للحراك الشعبي من خلال تعليقاتهم على تويتر وعلى منصات التواصل، فغرد رئيس حزب البرلمان السوداني عمر الدقير: "الحراك الشعبي السوداني الزاحف للحرية والحياة الكريمة سيتواصل، مستمسكا بسلميته، حتى رحيل النظام.. ندعو القوات المسلحة للاستجابة لمطلب الشعب والجلوس مع قوى إعلان الحرية والتغيير لبحث ترتيبات تكوين سلطة انتقالية تُعبِّر عن إرادة السودانيين وتقود وطنهم على درب الخلاص بعقل جماعي".

من جانبه قال الناشط خالد طه -واصفا من يقف ضد الحراك الشعبي بالعدو للشعب- "الآن عدونا واحد وإن تعددت الأسماء: جهاز الأمن.. كتائب الظل.. مليشيات النظام.. قيادة الجيش، هم المجرمون الذين بدأوا سياسة الأرض المحروقة، زيادة الحشود تحمينا وتقلل خسائرنا. ادعوا جميعا للمشاركة باستمرار. النصر قريب".

فيما غرد إبراهيم ابن البادية -مطالبا المتظاهرين بعدم الرجوع عن مواكبهم ومطالبهم حفاظا على حياة من تضامن معهم من أفراد القوات المسلحة- "إلى جميع الثوار، إخواننا أفراد القوات المسلحة من الجيش الذين وقفوا معانا هؤلاء لو في لحظة فكرنا نرجع تذكروا أنهم سيعدمون، الصمود ونحن مكملين".