أثارت تغريدة لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف غضب وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، واعتبر أنها تضمنت تطاولا مرفوضا على رموز الإمارات والسعودية.. ولكن ما الذي بالتحديد في تغريدة ظريف أثار غضب الوزير الإماراتي؟

نشرة الثامنة "نشرتكم" بتاريخ (2019/4/29) رصدت الأثر الذي أحدثته تغريدة الوزير الإيراني في نفس الوزير الإماراتي قرقاش.

الحكاية بدأت من تغريدات الوزير ظريف التي اعتاد فيها مؤخرا على استعمال كلمة "فريق بي"، في إشارة إلى مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون وولي عهد الإمارات محمد بن زايد، وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بينامين نتنياهو.

وفي آخر تغريدة له كتب ظريف "في وقت يقول فيه جون بولتون وفريق "بي" إن الشعب الإيراني يستحق الأفضل، اعترفوا باستهدافه عبر الإرهاب الاقتصادي وحتى عبر الحرب ضمن سعيهم الوهمي لتغيير النظام، لكن هل سيسمح لهم دونالد ترامب بتحقيق حلمهم بحرب أبدية جديدة؟".

هذه التغريدة استفزت قرقاش وأثارت غضبه فرد عليها بتغريدة قال فيها "تطاول وزير الخارجية الإيراني في الإعلام الأميركي على رموز الإمارات والسعودية مرفوض، وعجز في المنطق والتوّجه، الظروف التي تحيط بإيران من صنع يديها والخروج من أزمتها يتطلب نهجا واقعيا، استهداف قيادتنا قول مردود ولا يسعف إيران في محنتها بل يعقد المشهد المحيط".

يذكر أن ظريف كان قد استخدم مصطلح "الفريق بي" لأول مرة في تعليقه على إعدام 37 شخصا في السعودية، وغرد حينها قائلاً "العضوية في فريق "بي" بولتون، بن سلمان، بن زايد، وبيبي، تمنح الحصانة لأي جريمة".