انتقد نشطاء حجب السلطات المصرية للمرة الثالثة موقع استفتاء حملة "باطل" الرافضة للتعديلات الدستورية، ورغم محاولات السلطات المصرية قمع الحملة، فإن عدد الموقعين على بيان "حملة باطل" تجاوز أكثر من 100 ألف مصري ومصرية من الداخل والخارج بعيد يومين فقط من إطلاق الموقع.

نشرة الثامنة "نشرتكم" بتاريخ (2019/4/14) رصدت تفاعل كثير من السياسيين والمثقفين والنشطاء مع رفض التعديلات الدستورية عبر تأييدهم لحملة باطل.

من بين المؤيدين للحملة الممثل المصري عمرو واكد الذي غرد قائلا "واضح أنه سايت (موقع) حملة باطل تم حجبه. سلطة ايه دي اللي مش مدية الناس فرصة تسجل تعبيرها عن رأيها حتى على سايت؟ وبعدين يقولك أصل الناس خايفة. طب السلطة إيه؟ دول خايفين من سايت؟".

فيما قال السياسي أسامة رشدي "العبث بالدستور.. باطل.. فلتعتبر العصابة في مصر بكل من غرتهم قوتهم وظنوا أنهم قادرون على الحكم مدى الحياة ولم يستمعوا لأنين الشعب وأصوات الناس وغرتهم صيحات المنافقين والطبالين المنتفعين من هؤلاء الحكام، فانتهى بهم الحال لمزابل التاريخ. فذهبوا مصحوبين بلعنات شعوبهم".

من جانبه، سخر الممثل خالد أبو النجا من حلول السيسي قائلا "وها هي بوادر أشكال الحلول السيساوية، في الأزمة الدستورية القانونية، ولكنها كلها قانونيا باطلة"، فيما أكد الناشط أحمد البقري أن "الطغاة لا يحققون استقرارا وإنما ينتجون المزيد من العنف والإرهاب".

وكانت السلطات المصرية قد حجبت الموقع البديل لحملة باطل بعد حجبها للموقع الرئيس، كما أن السلطات السعودية حجبت جزئيا موقع الاستفتاء، وقد تعرض الموقع لأربع محاولات اختراق لم تنجح أي منها، قبل أن يتم حجبه بشكل كامل في مصر.

بدوره، أطلق فريق الحملة منصات أخرى لمقاومة الحجب، منها على تليغرام ودشن موقعا بديلا، للمرة الثالثة أيضا.