أطلق ناشطون فلسطينيون على منصات التواصل حملة لمقاومة التطبيع بكافة أشكاله، وقد بدأت الساعة الثامنة صباح الجمعة بتوقيت القدس الشريف، كما دعوا إلى مقاطعة الاحتلال ومنتجاته. ويرى الناشطون أن التطبيع مكافأة للمحتل على جرائمه ضد الفلسطينيين، ومحاولة لتزوير وعي الأمة.

نشرة الثامنة "نشرتكم" بتاريخ (12/4/2019) رصدت تفاعل العديد من النشطاء العرب مع هذه الحملة التي شارك فيها عرب من مختلف الدول.

ومن المشاركين بالحملة اللاعب المصري السابق محمد أبو تريكة الذي غرد قائلا "الشعوب العربية تتحرر من قيودها وتستعيد إرادتها، الكيان الصهيوني استعد لن يكون هناك صفقة القرن بل ستكون صفعة القرن.. أجيال الأمة القادمة هي الأمل.. متي يكون قادة الدول العربية علي مستوي شعوبهم؟ المجتمع الدولي لا جديد.. النفاق مستمر".

أما الكاتب أدهم أبو سلمية فشارك بتغريدة جاء فيها "فلسطين ليست قضية المسلمين الوحيدة بلا شك، هناك جراح كثيرة في جسد الأمة اليوم كاليمن وسوريا وليبيا والروهينغا وغيرها، لكن ما لا يختلف عليه اثنان أن قضية فلسطين جوهر هذه القضايا، وهي القلب لهذه الأمة. ولذلك ترى كل سهام أهل الكفر والنفاق مصوبة نحو هذه القضية".

وغرد الناشط البحريني أحمد الدوي قائلا "إذا كانت أجواؤنا مُغلقة على القطريين والسبب هو الخلاف السياسي مع حكومتهم، ولكن أجواءنا مفتوحة للصهاينة المغتصبين الذين احتلوا مسرى رسولنا صلى الله عليه وسلم ليدخلوا بكل يسر، فهذهِ سوف تصبح جريمة لا تغتفر ولن يسامحنا التاريخ أبداً".