للمرة الثانية على التوالي تصدر قائمة الأكثر تداولا المصرية على موقع تويتر وسم (هاشتاغ) "الانتحار منتشر بسبب"، وذلك على خلفية رصد أكثر من 150 حالة انتحار منذ مطلع العام الجاري، معظم ضحاياها من الشباب.

"نشرتكم" (2019/12/9) رصدت تفاعل عدد كبير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي مع الوسم باحثين من خلاله عن الأسباب التي تدفع الشباب إلى الانتحار.

وأرجع الناشطون الأسباب إلى الوحدة القاتلة والضغوط النفسية والمشاكل العاطفية. في حين قال البعض الآخر إن على الأسرة واجبا كبيرا لتوعية المراهقين بشأن حُرمة الانتحار والنهي عنه.

كما كتب المغردون مجموعة من الكلمات عبر صفحاتهم بهدف تحفيز الأشخاص على تحمل ضغوط الحياة. ولقي الوسم جملة من الردود والتعليقات على مواقع التواصل.

الناشطة آلاء يوسف غردت "الكل بقى فلاسفة وبيتكلمو عن الانتحار ومعظمكم بيأذي غيره كل يوم بكلام وأفعال وتنمر وسط هزار! معظمكم بتدمروا اللي حوليكوا من غير ما تحسوا".

وقالت المغردة نور هانم "ثوروا ولا تنتحروا يرحمكم الله. تنتحر ليه وتسيب اللي ظلمك وواكل قوتك عايش مبسوط بيتمتع من خيرك. بدل أن تنتحر وتخسر الدنيا والآخرة اخرج عن صمتك وجبنك وارفع صوتك عاليا وطالب بحقوقنا المسلوبة وبلادنا المنهوبة".

أما فؤاد محمد فكتب "إذا كنت مكتئبا فيجب عليك زيارة طبيب نفساني!".

وغردت رنيم بوخزام "الأوضاع صعبة أكيد، والبلد كلو مخنوق. بس الأكيد انو حياتنا، ولو قد ما تكون صعبة، بتظل أهم وأغلى من أي شيء ثاني بالدنيا، وما بيحقّلنا نحنا نقرر نهايتها. خلّينا يبقى ببالنا انو ما في مشكلة بتدوم كل العمر، الانتحار أبدا مش حل، الانتحار مصيبة أكبر وهروب من واقع ما رح يدوم كل العمر".