من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

ما حقيقة مشاركة قوات المعارضة السورية في المعارك بطرابلس؟

رصدت نشرة الثامنة "نشرتكم" بتاريخ (2019/12/29) الجدل الممتد من سوريا إلى ليبيا، بعد بث صفحات على مواقع التواصل موالية للواء المتقاعد خليفة حفتر، تظهر جنودا سوريين يقاتلون في طرابلس؟

هل سمعتم بمعسكر النجوس في ليبيا؟ هذا المعسكر تردد اسمه في مقاطع فيديو عبر منصات التواصل الاجتماعي، وروجت له وسائل إعلام تابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر، على أنه لمقاتلين سوريين أرسلتهم تركيا إلى ليبيا، وتحديدا إلى معسكر التكبالي بالعاصمة طرابلس.

غير أن عناصر من الجيش السوري الحر بثت التسجيلات التي تروّج لها وسائل التواصل التابعة لحفتر، كما بثت المقاطع الأصلية التي صورت في مدينة إدلب السورية وتم تزويرها، والتي يظهر فيها وجود ألعاب الملاهي، مما دفع سكان العاصمة طرابلس للتساؤل هل توجد الملاهي في معسكر التكبالي دون علم منا؟

من جانبها، نفت حكومة الوفاق الليبية أي وجود لمقاتلين سوريين في طرابلس، واتهمت الصفحات الموالية لحفتر بالترويج لها، وأكدت أنه تم التثبت من قبل القنوات الإخبارية المحلية والدولية، وتأكد أن هذه التسجيلات التقطت في مدينة إدلب، وهددت الحكومة مروجي الشائعات بالملاحقة القضائية، واعتبرتها محاولات يائسة لتشويه ما يحققه الجيش الليبي والقوات المساندة له من انتصارات على المعتدي.

وكان الائتلاف الوطني السوري لقوى الثورة والمعارضة سبق حكومة الوفاق الليبية في نفي هذا الموضوع، ناشرا بيانا بشأنه أرفقه بتغريدة قال فيها "وزارة الدفاع تنفي نفيا قاطعا إرسال عناصر من الجيش الوطني السوري إلى ليبيا".

ومن بين النشطاء الذين غردوا مستاءين من مقاطع الفيديو، الباحث والناشط أحمد بن رجب الذي قال "هذا الكم والضخ اللامحدود من الأخبار المفبركة والصور والفيديوهات، لا ينبئ بشيء إلا مزيد من إشعال النيران وسفك الدماء في ليبيا، وإعطاء المبررات لمزيد من الدمار.. وللأسف دون وعي منا نتناقل هذه الأكاذيب ونبني عليها حقائق نتعامل بها على أرض الواقع لمستقبل مجهول".

أما الناشط نجيب الحمروني فسخر من هذه الفيديوهات، وقال في تغريدة له "ردا على فيديوهات الجنود المرتزقة الروس المشاركين مع مليشيات المجرم الأسير في الاعتداء على مدينة طرابلس، أظهروا فيديو لمشاركة مرتزقة سوريين في معسكر التكبالي، والطريف في الموضوع أن هناك مدينة ألعاب ظهرت في الفيديو. من يعرف مدينة ألعاب في محيط معسكر التكبالي يا ريت يخبرنا؟!".

وكان من اللافت اعتراف صفحة ليبيا الحدث الموالية لحفتر بفبركة الفيديوهات التي تم تداولها، واعتذرت عن قيامها بنشرها، وقالت في تغريدة لها "تنويه حفاظا على مصداقية الصفحة، نعتذر عن نشر فيديو الجنود السوريين بعد التأكد من أن الفيديو تم تصويره في جنوب مدينة إدلب السورية، حيث إنه لا يوجد في ليبيا معسكر تحت اسم معسكر النجوس".



المزيد من حوارية
الأكثر قراءة