تفاعل مغردون بغضب مع المعلومات الواردة عن تردي الأوضاع في سجن "طرة 992" المعروف بسجن العقرب، حيث أطلقوا وسم "مقبرة العقرب"، كما ندد نشطاء بنظام الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي ينكر وجود معتقلين سياسيين في البلاد من الأصل.

وتداول نشطاء تقارير لمنظمات حقوقية وثقت تعذيب المعتقلين ومنعهم من الزيارة والتريض.

وكان من بين الذين تفاعلوا مع وسم "سجن العقرب" الناشط المصري سامح مصطفى الذي علق قائلا "وأنت مشغل الدفاية في الثلج دا أو عندك أكتر من بطانية وبتلبس لبس تقيل علشان تحمي نفسك من البرد افتكر ان ليك اخوة واحباب في سجون مصر وخاصة سجن العقرب ماعندهمش إلا بطانية واحدة ومش قادرين يحموا نفسهم من شدة البرد، فأحمد ربنا وأدعيلهم".

أما المغردة سمية شمس الدين فكتبت "معتقلو سجن العقرب بيشوفوا من الأهوال ما تشيب لها الرؤوس وتقشعر لها الأبدان والأخبار المسربة لنا عن أوضاعهم تبكي الحجر بوجه الخصوص قسم H2w2U، مفيش أكل ولا شرب، مفيش بطاطين، مفيش ملابس مفيش دوا، حبس انفرادي ومفيش تريض ولا زيارات".

بدورها، علقت الناشطة منى سيف على الأوضاع في سجن الطرة قائلة "الدولة دي مش بس مختارة تحرمنا من حبايبنا في سجون زبالة معفنة.. لكن كمان عايزينهم يموتوا بالبطيء واحنا نبقى هنا، على بعد خطوات متكتفين بعجزنا".

من جانبه، طرح الحقوقي هيثم أبو خليل في تغريدة له أفكارا للتضامن مع المعتقلين بسجن الطرة، منها "دعوة لقافلة عالمية تتحرك من عدة دول في العالم تجاه مصر تحمل الغذاء والملابس والبطاطين لكسر الحصار وإغاثة وإنقاذ معتقلي العقرب، "قافلة_الأمل_لإغاثة_العقرب" "#معركة_البطاطين" شاركوا معنا بالترجمة، بالترويج.. بالتصاميم والأفكار المختلفة للحملة".