أصدرت نيابة أمن الدولة العليا في مصر قرارا بحبس "اليوتيوبر" شادي سرور على ذمة التحقيقات، وظهر العشريني في النيابة العامة بعد اختفائه منذ سبتمبر/أيلول الماضي منذ دعوته إلى المظاهرات التي حرض عليها المقاول محمد علي.

ورصدت نشرة الثامنة- نشرتكم (2019/12/25) تفاعل رواد منصات التواصل مع وسم باسم شادي سرور أدان من خلاله المغردون الاتهامات التي وجهتها النيابة العامة له، مثل الانتماء لجماعة إرهابية أسست على خلاف أحكام القانون، ونشر أخبار كاذبة، وإساءة استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، إلى جانب بعض التهم الأخرى.

ويعرف اليوتيوبر المصري بمقاطعه الفكاهية التي ينشرها على يوتيوب، وقد أحدث جدلا أحد المقاطع التي انتقد من خلاله النظام المصري، حيث نشر حلقة تسخر من الرئيس عبد الفتاح السيسي ومؤيديه، بالتزامن مع المظاهرات التي خرجت يوم 20 سبتمبر/أيلول الماضي استجابة لدعوة المقاول السابق محمد علي.

وسخر الصحفي عبد الله الشريف من اعتقال شادي فغرد "القضية 448 المحبوس فيها #شادي_سرور هي قضية الصفافير اللي دعا إليها #معتز_مطر حاجة كدة تفكرك بالمشهد بتاع "أبانا الذي في السماوات اهدنا فيمن هديت" وتحضرني هنا المقولة الشهيرة بتاعت "لو راجل أنزل وعارض من جوة مصر" لا يا حبيبي عندك عصابة مسلحة بتحبس الرجالة وسايبة اللي زيك يعيش".

أما الصحفي حسام الشوربجي فقال إن وقوف شادي مع صوت الشعب كان السبب في اعتقاله "#شادي_سرور شاب ملوش علاقة بأي حزب سياسي، بيعمل فيديوهات اجتماعية ضحك وهزار وبس، وقِف مع صوت الشعب في 20 سبتمبر فكان مصيره الاعتقال وحرمانه من رؤية أمه ووجود محام معه في عرض النيابة فين اللي كانوا بيقولوا في حرية رأي ومفيش معتقلين سياسيين في #مصر يطْلعوا يفسرولنا اللي حصل؟".

وغرد الناشط عبد الرحيم مصطفى بالقول إن شادي كان متخوفا من أن يعتقل بسبب قوله كلمة حق، فكتب "شادي سرور طِلع قال كلمة حق يرضِي بيهم ضميره من غير ما يغلط ولا يشتم في أي حد وقال في آخر كلامه (خايف يكون الدور عليا) ويؤسفني أنى أقولك يا شادي انوا جيه الدور عليك فعلا ومْصيره هيجي علينا كلنا لو فِضلنا على الحال ده".