أثارت تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في مستهل جلسته الحكومية، التي رحب فيها بالإشارات الإيجابية بشأن التطبيع التي صدرت عن وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد؛ غضبا واسعا بين النشطاء العرب على منصات التواصل الاجتماعي.

وكان نتنياهو أبدى سعادته بإعادة نشر الوزير الإماراتي مقالا في صحيفة بريطانية يتحدث عن التطبيع بين العرب وإسرائيل، واعتبر أن تغير الموقف الإماراتي ودول عربية أخرى تجاه إسرائيل هو نتاج عمل وجهود إسرائيلية، مشيرا إلى أنه ليس بالإمكان تفصيل الإجراءات والجهود التي قام بها فيما يتعلق بمسار تطبيع العلاقات مع بعض الدول العربية.

من جانبه، قال القيادي في حماس باسم نعيم في تغريدة له "مؤسف جدا أن وزير خارجية دولة عربية يسوق للتحالف مع احتلال فاشي عنصري على أنه مؤشر لتغيير في الشرق الأوسط يعكس تجديدا للإسلام، إسرائيل لن تكون جزءا من هذه المنطقة مهما حاولتم، وهذه الآراء لا تعكس إرادة شعوب المنطقة. يجب أن تعيدوا قراءة التاريخ، وأن تختاروا الجانب الصحيح لتقفوا فيه".

الناشط الإماراتي حمد الشامسي قال "إسرائيل التي كانت عدوا في نظر السياسة الإماراتية لم تتغير، لكن بن زايد هو الذي تغير"، و"أصبح يراها اليوم حليفا لنا!"

الناشط الفلسطيني أبو عماد السلوداي قال "نتنياهو رد على مشاركة وزير خارجية الإمارات مقالا عن التطبيع مع العدو الإسرائيلي؛ لقد آن الأوان لتحقيق التطبيع والسلام!؟، هم قالوا آن الاوان ونحن ألم يئن الأوان؟! الحق واضح والباطل فاضح ولم يبق عذر، حلف صهيوني يتحرك لاستهداف الأمة وما حصل لنا لن يكون بعيدا عن بقية الدول المتخاذلة".