مع تواصل مظاهرات العراق المطالبة بمكافحة الفساد والتغيير السياسي الشامل، تصدر وسم "وين صبا" قائمة التداول على منصات التواصل الاجتماعي بالعراق بحثا عن الناشطة المختطفة صبا المهداوي.

وقد امتلأت منصات التواصل الاجتماعي بالعراق بالحديث عن المسعفة والناشطة صبا المهداوي التي تحول اسمها إلى وسم بعد اختطافها على يد مجهولين أثناء مغادرتها ساحة الشهداء في العاصمة بغداد.

كما أطلق ناشطون وسوما عدة للمطالبة بالإفراج عن صبا أو الكشف عن مصيرها المجهول حتى الساعة. وقد تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لوالدة الشابة صبا المهداوي تطالب بالكشف عن مصير ابنتها وإطلاق سراحها.

ومن ضمن الذين تفاعلوا مع قضية صبا كان الناشط شاهر القرداغي الذي غرد قائلا "اختطاف المواطنين من قبل المليشيات دون تدخل الحكومة أو بتعاون معها يعطي رسالتين للمواطن، إما السكوت والقبول بالفساد والظلم، أو الانخراط في المليشيات والتعاون معها، أو الهروب والهجرة إلى الخارج، هذه خيارات المواطنين في ظل الأحزاب الدينية وفصائل ومليشيات المقاومة".

وغرد الصحفي سيف الهيتي قائلا "صفحة صبا المهداوي أغلقت بعد ساعات من اختطافها، بينما وعدت الحكومة بتحريرها وزج الخاطفين في السجن".

وقال الناشط عمر الجنابي "صبا المهداوي وناشطون وصحفيون ومتظاهرون عراقيون تغيبهم عصابات غيبت قبلهم الآلاف منذ مجيء هذا النظام السياسي المجرم، كثير من الأصدقاء سجنوا واختفوا وقتلوا بلا أي ذنب وحتى الآن كثير من العائلات لا تعرف مصير أبنائها سيبقى العراقي يعيش بدوامة الخوف والعنف مالم ينته النظام".

وفي سياق المظاهرات المتواصلة في العراق أعلنت نقابة المعلمين العراقيين الإضراب العام للهيئات التعليمية والتدريسية لهذا الأسبوع اعتبارا من اليوم الأحد وحتى يوم الخميس المقبل.

وأضافت النقابة في بيان نشرته على صفحتها بفيسبوك أن النقابة ستكمل ما وصفته التصدي للفساد والانحراف الذي أودى بالعملية السياسية نحو الهاوية، وفق بيانها.