تداول رواد منصات التواصل مقطع فيديو لشاب مصري في ألمانيا يحرق جواز سفره بعد رفض سفارة بلاده هناك تجديده منذ ست سنوات، بحجة مشاركته في المظاهرات التي طالبت بإسقاط حكم العسكر بعد الثورة.

"نشرتكم" (2019/11/18) رصدت تفاعل المغردين بشأن الموضوع، حيث كتب الناشط المصري عبد الله الشريف "وصّلوا الراجل إنه حرق جواز سفره، إجرام السفارات المصرية العسكرية".

المغرد منصور سالم كتب "شاب مصري يحرق جواز سفره كرفض للظلم الذي تعرض له في أبسط حقوقه، ألا وهو إمكانية تجديد الجواز. ومع كامل تعاطفي وتضامني مع أهلنا المظلومين في مصر، أقول لن يرفع الله عنكم الظلم والبلاء حتى تعرفوا مدى ظلمكم وخذلانكم للرجل الطيب الشهيد بإذن الله الرئيس محمد مرسي".

بدورها غردت الناشطة نور الهدى محمد "إنا لله وإنا إليه راجعون.. قهر ما بعده قهر.. عندما يُجبر شخص على فعل شيء ثقيل على قلبه، ولكن للأسف كل الطرق لا تؤدي إلا إليه! وجع قلبي بكاؤه بحرقة، وكأنه يحرق جزءا من جسده، لأن هناك قلوبا تحجرت، ونفوسا وضيعة لا تشعر بما يقاسيه المغترب، ولا تحترم آدميته.. حسبنا الله ونعم الوكيل".

المغردة حنان عبد الله قالت "يا الله على كم الحسرة والقهر، صدقت يا سيدي يا رسول الله عندما أوصانا في أذكارنا من التعوذ من قهر الرجال، كم الحسرة دي وأكثر فيمن هم داخل مصر، وأكثر وأكثر فيمن داخل السجون، نسأل الله أن يفك أسرنا جميعا فالكل مسجون حسبنا الله ونعم الوكيل".

أما الناشط هيثم عبد اللطيف فكان له رأي آخر، وقال "أي حد في أوروبا دخل بطريقة غير شرعية السفارة مبتقدرش تجدد له جواز السفر، إنما فعلا له وثيقة فقط للعودة إلى مصر، إنما التجديد لازم يكون عنده شيء نظامي في البلد المقيم فيها غير كدا مفيش!".