انتشرت على منصات التواصل بالعالم العربي مشاهد تضرر عدد من الأماكن السياحية والتجارية في الإمارات بسبب الأمطار التي سقطت اليومين الماضيين، وقد تفاعل المغردون على وسم "دبي تغرق". وتداولوا عليه مشاهد تضرر أكثر من معلم تجاري تسربت إليها مياه الأمطار من بينها مجمعات تجارية شهيرة ومرافق هامة بالدولة.

ومع أنه يعيش بالعاصمة القاهرة فإن الإعلامي المصري أحمد موسى كان حاضرا بقوة على منصات التواصل بسبب تعليقه على هذه الصورة القادمة من دبي، حيث أبدى إعجابه الشديد بحكمة السلطات الإماراتية لدعوتها المواطنين لعدم نشر هذه المشاهد على منصات التواصل للحفاظ على سمعة البلاد وعدم الإضرار بها خاصة أنها دولة سياحية، وقد تتسبب هذه الصور بتردد السياح من القدوم للإمارات. ومع ذلك فقد قام هو بنشر هذه الفيديوهات على الفضائية التي يبث برنامجه عبرها.

وبالتزامن مع إشادته بحكمة حكام الإمارات، مضى موسى ينشر مقاطع فيديو لمول دبي الشهير، ولم يكتف بذلك بل تبرع بالتوضيح بأن الأسواق التجارية تضررت كثيرا من الأمطار التي تسربت للمحلات وأتلفت البضاعة والملابس مسببة خسائر فادحة.

وأشار موسى أيضا إلى أن المعلومات التي وصلته تؤكد أن مرافق الدولة الهامة مثل المطار وغيره في دبي وأبو ظبي والفجيرة تضررت بشكل خطير، إلا أنه لم يغفل الإشادة بحكمة وذكاء المسؤولين لمسارعتهم لإصدار بيان يطلبون فيه من المواطنين عدم بث أي مقاطع فيديو للأضرار التي ألحقتها الأمطار على أساس أنها كوارث طبيعية لا قدرة لأي قوة بشرية على مواجهتها.