تصدر وسم "التصويت من أجل إجراءات المحاكمة البرلمانية" قائمة التداول الأميركية على تويتر، فقد أطلق مجلس النواب أمس الخميس مرحلة جديدة ومعلنة للتحقيق في اتهامات بحق الرئيس دونالد ترامب.

وانقسم النشطاء على تويتر بين من أيد نتائج التصويت ومن عارض إجراءات عزل الرئيس من أساسها، كما حملت الوسوم نقاشات ساخنة بين المغردين.

وكانت أبرز تغريدة لترامب قال فيها "أكبر حملة مطاردة سياسية في التاريخ الأميركي!".

أما الإعلامي دين عبيد الله فغرد "ارتكب ترامب الابتزاز كما انتهك قوانينَ تمويل الحملات الفدرالية. كلاهما جنايات. لكن اليوم، َصوّت جميع الجمهوريين في مجلس النواب بـ "لا" على "التصويت من أجل إجراءات المحاكمة البرلمانية". ليس فقط ترامب من يجب علينا هزيمته بل قادةُ الحزب الجمهوري في مجلسِ النواب أيضا إنهم سيئون بنفس القدر!".

وعلق الكاتب دَاشان ستوكس "لا أستطيع أن أفكر في شرفٍ أكبر لدونالد ترامب من أن يكون أول رئيس أميركي تتم محاكمته من أجلِ عزله وإزاحته وسجنه".

أما الجمهوريون فكان لهم رأي آخر على تويتر، حيث قال السيناتور ليندسي غراهام في تغريدة "التصويت لإضفاء الشرعية على عمليةٍ غير عادلة لا يجعلها عادلة. فعندما يتعلق الأمر بالرئيس دونالد ترامب، القواعد يجب أن تكون دائما مختلفة".

ومن جانبه، غرد النائب الجمهوري مات غايتس "لقد صوّت بـ "لا" على قرار الديمقراطيين بمحاكمة الرئيس من أجل عزله لأنني أريد أن يعلم ناخبي وجميع الأميركيين أنني أعارض هذه المضايقات الرئاسية. هذا ضار لبلدنا".