أصبح الطفل سوجيث ويلسون حديث مواقع التواصل الاجتماعي مع استمرار محاولات إخراجه من البئر منذ أكثر من ثلاثة أيام. وتفاعل المغردون مع الحدث عبر وسوم عدة منها "أنقذوا سوجيث" و"صلوا من أجل سوجيث"، حيث عبروا عن تضامنهم مع أهل الطفل ودعائهم لخروجه سالما في أسرع وقت.

نشرة الثامنة "نشرتكم" (2019/10/28) تابعت سقوط سوجيث في البئر الجمعة الماضية بينما كان يلعب مع أقرانه، حيث علق الطفل في البداية على عمق عشرة أمتار، ولكنه انزلق إلى عمق أكبر في وقت لاحق. ويبلغ العمق الإجمالي لهذه البئر الضيقة المهجورة في ولاية تاميل نادو جنوبي الهند.

ولا يزال رجال الإنقاذ يضخون الأوكسجين إلى الطفل، لكن طبقات التربة تحول دون التمكن من تقييم وضعه الصحي.

وسارعت فرق الإنقاذ منذ البداية إلى حفر نفق مواز للبئر للوصول إلى سوجيث، لكن الطين الذي يعيق عملية الحفر تسبب بانتكاسة في سير العملية، بينما سارعت فرق خبراء من المناطق المجاورة للمساعدة في عملية الإنقاذ.

وتحاول الفرق إمداد سوجيث بالأكسجين والغذاء، لكن لا يزال الخطر محيطا بالطفل ما لم يتم إنقاذه خلال الساعات القليلة المقبلة.

وقد تعاطف رواد منصات التواصل الاجتماعي مع الحادثة، داعين الله عز وجل أن يسهل عملية إنقاذه.

الناشطة ماريا غردت قائلة "قصة الولد مؤثرة جدا، والموقف صعب جدا، ولكن لا يصعب على الله سبحانه أن يبقيه على قيد الحياة ويرده إلى أمه سالما.. يا رب".

z

أما المغردة عنود الخالدي فقالت "أتمنى أن نصبح اليوم على خبر إنقاذ الطفل الهندي سوجيث ذي العامين، الذي أكمل ما يزيد عن 62 ساعة وهو محتجز في بئر عمقه 25 إلى 30 مترا تقريبا.. يا رب".

بدورها غردت الناشطة سلوى "يا رب أخرج الطفل سوجيث سالما مُعافى، ورده إلى أحضان أمه.. 60 ساعة في حفرة ضيقة، والطفل في سنته الثانية".