أثار حديث رئيس البرلمان المصري علي عبد العال عن الزعيم الألماني النازي أدولف هتلر ردود أفعال مختلفة بين رواد منصات التواصل الاجتماعي تراوحت بين السخرية والاندهاش والترقب لخبر الإطاحة به.

فقد شبه عبد العال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بما كان يقوم به هتلر، وهو يشير ضمنا إلى أخطاء، قائلا إن "هتلر كانت له أخطاء ولكن كان سبب تقدم ألمانيا الآن".

وقد أبدى بعض المغردين تعجبهم من هذا التشبيه، فغرد الصحفي المصري سليم عزوز "علي عبد العال ضاقت في وجهه الدنيا والتاريخ فلم يجد مثالا يشبه به السيسي إلا هتلر.. نورت المحكمة".

علي عبد العال ضاقت في وجهه الدنيا، والتاريخ، فلم يجد مثالا يشبه به السيسي إلا هتلر
نورت المحكمة

— سليم عزوز (@selimazouz1) October 1, 2019

وعلق الصحفي عمر سعيد "حتى هتلر كانت عنده أخطاء، يا ريس، اتصرف مع علي عبعال، هات حد بيعرف يتكلم، الله يرحم أيام فتحي سرور والله".

"حتى هتلر كان عنده أخطاء".
يا ريس، اتصرف مع علي عبعال. هات حد بيعرف يتكلم. الله يرحم أيام فتحي سرور والله

— Omar Said (@omarsaid_) October 1, 2019

وغرد حساب آخر "فرق كبير بين هتلر والسيسي، هتلر قتل اليهود من أجل شعبه، أما السيسي فيقتل الشعب من أجل اليهود".

فرق كبير بين هتلر والسيسي 
هتلر قتل اليهود من اجل شعبه 
السيسى يقتل الشعب من اجل اليهود

— Fox (@Fox71492067) October 2, 2019

إغلاق حسابات معارضين
وفي سياق متصل، ندد ناشطون مصريون بإغلاق شركة تويتر حسابات مغردين معارضين للنظام المصري، معتبرين أن استهداف هذه الحسابات هو استهداف سياسي، في حين لم يعلق توتير على الأمر.

وتساءل رواد تويتر عن سبب إغلاق تلك الحسابات، مطالبين رئيس الشركة جاك دورسي بإيضاح الأمر، فقد وجه الفنان المصري خالد أبو النجا طلبا لدورسي في تغريدته "عزيزي جاك بطلة من أبطال الثورة المصرية وناشطة "هند نافعة" تواجه استهدافا من تويتر الشرق الأوسط، هذا ليس بخلل، من الواضح أنه هجوم متعمد على الناشطين المصريين من قبل تويتر الشرق الأوسط، نطالب بتحقيق فوري".

Dear @Jack
Here's another complaint re Dubai Twitter office @twitterMENA targeting Egyptian Freedom Activsts 
This is a SCANDALOUS BEHAVIOUR and an investigation must be held to expose who is behind this cyber attack on activists. https://t.co/Y0u0mBuyWS

— Kal Naga - أبوالنجا (@kalnaga) October 2, 2019

وقد تداول النشطاء صورا لعدد من الحسابات التي أغلقت، وأبرزها حساب الناشطة السياسية هند نافعة، متهمين قسم الشرق الأوسط من الشركة -مقره في دبي- باستهداف الناشطين المصريين، على حد قولهم.

وغردت الأكاديمية رشا عبد الله "حسابات الناشطين المصريين أغلقت بشكل متكرر من قبل تويتر بدون أي سبب واضح، هل هناك من يهتم بتقديم توضيحات؟".

Egyptian activists accounts have been repeatedly suspended by @Twitter for no apparent reason. First @waelabbas account, and today @ganzeer and now @hend_nafea .. Does anyone care to offer an explanation, @jack ? https://t.co/iSe04Vfrqx

— Rasha Abdulla (@RashaAbdulla) October 1, 2019

وعلق الكاتب والحقوقي فادي القاضي "إنها فضيحة أن يتحول تويتر وتويتر الشرق الأوسط بالخصوص إلى سلاح للرقابة.. مخجل".

.

Its shame that @twitter @jack and particularly @TwitterMENA transform into tool of censorship-- shame. #UnSuspendDalia @DaliaNewYork now https://t.co/QuKQIwBGyt

— Fadi Al-Qadi (@fqadi) October 1, 2019