بعد إصداره أغنية "فوضى" متهما المصريين الذين يطالبون برحيل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بإثارة الفوضى، أثار المغني المصري محمد رمضان جدلا واسعا على منصات التواصل بسبب ما اعتبره الناشطون "فوضى"، حيث نشر رمضان مقطعا له وهو يقود طائرة مدنية على متنها على أكثر من 150 مدنيا.

وأكدت سلطة الطيران المدني المصري صحة المقطع المصور الذي يظهر فيه الفنان محمد رمضان يقود طائرة ركاب مدنية.

نشرة الثامنة "نشرتكم" (2019/10/14) تابعت تفاعل رواد منصات التواصل المصري مع ما قام به رمضان، معتبرين أن التصرف غير قانوني، ومطالبين السلطات بتطبيق القانون لأن ما فعله عرض حياة الركاب للخطر.

الصحفي جمال سلطان كتب في تغريدة "الفيديو المروع الذي بثه الممثل محمد رمضان متفاخرا وهو يقود طائرة وقد ترك له قائدها العبث بأجزائها وهو غير مؤهل ولا مدرب ولا يحمل ترخيصا فنيا، هل تسمح به قوانين الطيران؟ هل تخضع أرواح البشر في الجو للمزاح والتهريج، وهل هناك أي جهة "مسؤولة" ممكن أن تحقق مع الممثل وقائد الطائرة؟".

أما المغرد محمد حليم فقال "لو تم هذا الفعل المتهور في دولة من الدول التي تحترم القانون والمؤسسات لتمت إقالة ومحاسبة الربان والمهرج الذي قاد الطائرة، وهو ليس من طاقم الطائرة".

مطالب بالعقاب
وغرد الناشط إبراهيم حامد قائلا "قانون المرور بيقول الحبس ستة شهور للقيادة بدون رخصة، لكن محمد رمضان يقود طيارة مدنية فيها حوالي 150 راكبا علشان يعمل شو ويهزر عادي".

أما الناشطة نجلاء حلمي فقالت "المجاملة مش على حساب أرواح الناس، مهزلة واستهتار، محمد رمضان مواطن زي أي مواطن، يا ترى لو حد غيره كانوا عملوا معاه كدا؟".

يذكر أن سلطة الطيران المدني المصري أصدرت بيانا قررت فيه إيقاف قائد الرحلة ومساعده عن العمل والطيران وإحالتهما إلى التحقيق العاجل، لارتكابهما فعلا ممنوعا منعا باتا طبقا لقواعد وتعليمات الطيران المدني العالمي.