عاد الرئيس المصري من جديد إلى تصدر المشهد في منصات التواصل الاجتماعي المصرية بعد تصريحاته في ندوة تثقيفية للقوات المسلحة.

نشرة الساعة الثامنة "نشرتكم" (2019/10/13) تابعت تحول اسم الندوة في وقت وجيز إلى ترند أول في مصر خاصة بعد مقارنة الرئيس عبد الفتاح السيسي بين الوضع في البلاد غداة هزيمة حرب 1967 ووضعها الآن في تصريحات أثارت سخطا وسخرية واسعة من الناشطين.

"الشعب المصري في قمة هزيمته طلب من القائد استكمال المسار" معتبرا ذلك مؤشرا على وعي المصريين الكبير في تلك المرحلة، هكذا خاطب الرئيس الحاضرين، واصفا المرحلة الحالية بأنها فترة "قمة الانتصار" فكيف يقال للقائد ارحل؟ تساءل دون ذكر كلمة "ارحل".

تصريحات السيسي أثارت جدلا كبيرا لدى رواد مواقع التواصل، حيث غرد الحقوقي والإعلامي هيثم أبو خليل قائلا "ملخص كلمة السيسي في الندوة التثقيفية: اعتبروني نكسة زي 67 وخلوني (دعوني) أكمل!!".

أما الإعلامي أسامة جاويش قال "المذعور الخائف الذي انكسرت هيبته يستجدي المصريين دون جدوى، ستبقى خائفا تترقب لحظة نهايتك، وسنبقى نهتف ضدك #ارحل_ياسيسي طالما أزعجك هذا الهتاف".

وكتب الصحفي حسام الشوربجي "الشعب مقالش (لم يقل) لعبد الناصر ارحل بعد هزيمة 67 علشان كان بيحارب إسرائيل لصالحنا، إنما الشعب دلوقت بيقولك ارحل_ياسيسي علشان برضو إسرائيل، بس المرة دي انت بتقتل في شعبك لصالحهم مش العكس و #بئر_العبد امبارح يشهد".

بدورها، غردت زينب صلاح "السيسي: القوات المسلحة لم تطلب تبرعات من المصريين لبناء قدراتها، صحيح. لكن القوات المسلحة دخلت في الاقتصاد بدون دفع ضرائب او جمارك بدعم كامل للبترول، وكل شيء بالأمر المباشر، ده كله مش تبرعات من المصريين واقتصاد المصريين!".

من جهته، قال الصحفي وائل قنديل "باختصار.. السيسي مرعوب من الجيش وجايب ولي أمره (طنطاوي) يستخبى (يختبئ) فيه".

يقتل أهالي سيناء
كما أطلق الناشطون وسم "السيسي يقتل أهالي سيناء" الذي بدا الغضب عبره واسعا بعد تسبب غارة للجيش على سيارة في المنطقة بمقتل تسعة أشخاص من عائلة واحدة.

وعبر وسم "السيسي يقتل أهالي سيناء" عن غضب رواد منصات التواصل المصري، حيث قال محمد غريب "اللي بيننا وبين السيسي مش ربع جنيه بنزين ولا مليون بطاقة تموين. اللي بينا وبينه خيانة عظمى ودم واعتقالات وتعذيب. اللي بينا وبينه أرض وجزر وثروات وغاز ومياه النيل اللي اتباعت بالرخيص لأعدائنا".

أما الممثل خالد أبو النجا فكتب "الشعب المصري له الحق في تحقيقٍ شفاف لمعرفة حقيقة ما يجري في سيناء من قتل وتهجير وتجريف للأرض".

وفيما بدا ردا على تصريحات الرئيس بشأن سيناء اليوم، قال فارس علاء "دي مش حرب استنزاف، دي حرب استخفاف بالعقول وبالأرواح. انت اللي بتقتل جنودنا وأهلنا في سيناء، داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) لعبتك وشماعتك عشان تقتل فينا الجنود دي مش جنودك ولا الجيش دا جيشك".

بدوره، غرد الممثل عمرو واكد "اسأل نفسك السؤال ده: هل فيه صحفي واحد من حقه يشتغل في سيناء يغطي عمليات الجيش والشرطة هناك؟ الإجابة: لا. النتيجة: فيه حاجة كبيرة غلط في غلط بتحصل هناك وهم مش عايزين يتصوروا بيعملوها. بس كده كده: مفضوحين".