أثارت الإعلامية السعودية سمر المقرن جدلا بعد وصفها سجن بريمان في جدة بالمنتجع والفندق، ويأتي حديث المقرن بعد أن رتبت لها السلطات السعودية زيارة إلى السجن للاطلاع على تجهيزاته، وهو ما اعتبره نشطاء تضليلا فيما يتصل بواقع السجون بالسعودية، خاصة بعد التقارير الحقوقية المنتقدة لواقع تلك السجون.

نشرة الثامنة- نشرتكم (2019/10/10) رصدت إعادة نشطاء سعوديين تداول تقارير سابقة عن سجن بريمان خصوصا، والسجون السعودية وأوضاعها السيئة عموما، ردا على ما قالته الإعلامية سمر المقرن بأن السجون أشبه بالمنتجعات والفنادق.

وعبر مقاطع فيديو، انتقد الحقوقي يحيى عسيري ما وصفها بالحملة الإعلامية لتلميع السجون السعودية.

وشهد تويتر تنديد واسعا بزيارة الإعلامية السعودية لسجن بريمان ووصفها له بالفندق.

وتساءل المغرد أحمد الشمري هل يعامل المساجين وفقا للإجراءات القانونية؟ وهل أوصلت الإعلامية صوتهم للمسؤولين؟ وكتب "تغطية الغرف والفعاليات بالسجون لا تفيد السجين بقدر ما يفيده إنجاز معاملته بشكل سريع والحكم عليه بوقت وجيز، هناك مساجين يقضون سنوات طويلة دون حكم، هل حاولت أن توصلي صوتهم للمسؤول؟ هنا تكمن الأمانة في العمل".

واعتبر الباحث فؤاد إبراهيم الزيارة مضيعةً للوقت لأن التقارير الحقوقية قد كشفت ما يدور داخل السجون، وغرد "مع بلوغ الانتقادات ذروتها حول التعذيب الوحشي في السجون السعودية وأحكام الإعدام الاعتباطية والاعتقالات العشوائية يحاول ابن أبيه عبثا تلميع صورته عبر إخراج صورة مفبركة عن واقع السجون، مضيعة وقت بحق.. شهادات السجناء والسجينات وصور السجون وتقارير المنظمات الدولية سبقتكم في نقل الحقيقة".

وطالبت المغردة هيا الخالدي من الإعلامية السعودية الذهاب لقضاء أسبوع استجمام في السجن بدلا من السفر لدول أخرى، وقالت "سمر المقرن أنصحك بأخذ أسبوع استجمام في السجون السعودية بما أنها منتجع سياحي على حسب رأيك. ليش ما تروحين تستجمي فيها بدل ما تروحين ماليزيا وغيرها، الإعلام أصبح مكان لكل من هب ودب".

واعتبرت المغردة غيداء آل زبارة الزيارة تجميلا لصورة النظام السوداء، فغردت "بكل بجاحة ووقاحة يسعون لتنظيف صورة النظام السعودي الأسود، إذا كنت تدعين يا ست سمر المقرن أنه سجن رائع لماذا المعتقلات والمعتقلون تحت التعذيب؟ ومن أين تأتيهم الأمراض إذا كان هذا سجنهم؟ قد تجاوزتم حدود الكذب والدجل والغباء، يعجز اللسان عن التعبير فعلا لا تعليق".