رصدت نشرة الثامنة- نشرتكم (2019/1/22) القضايا الأكثر تداولا عبر منصات التواصل الاجتماعي، إذ تفاعل النشطاء بشكل كثيف عبر وسم معركة الوحدة والكرامة متضامنين مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال عقب اقتحام جنوده سجن عوفر وسعي النشطاء لإسناد الأسرى بمواجهة القمع الإسرائيلي.

وتناولت نشرتكم أيضا تفاعل النشطاء في مصر مع الحملة الحكومية لإزالة منازل في محيط منطقة الأهرامات والتي أثارت جدلا كبيرا.

قمع عوفر
رصدت "نشرتكم" التفاعل الكبير في منصات التواصل الفلسطينية بعد اقتحام جنود الاحتلال الإسرائيلي سجن عوفر غربي مدينة رام الله بالضفة الغربية وما خلفه من إصابة أكثر من مئة أسير وقمع أكثر من ألف آخرين.

التفاعل لم يقتصر فقط على التعاطف والكتابات والتضامن مع الأسرى عبر المنصات بل انتقل إلى الشارع، حيث اعتصم العشرات أمام مقر الصليب الأحمر وطالبوا المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية برفع القمع الإسرائيلي عن الأسرى والإفراج العاجل عنهم.

وغردت الصحفية ميرفت صادق "لأول مرة منذ سنوات طويلة يصدر بيان وطني يحمل توقيع الفصائل مجتمعة.. أسرى سجن #عوفر في بيان موحد: سنفشل رهان الاحتلال على استخدامنا في دعايته الانتخابية".

وكتب الإعلامي علاء الريماوي عبر فيسبوك "ما جرى في عوفر كارثي وكارثي للغاية والدعوة المتأخرة اليوم للتظاهر تحتاج إلى حشود للمعالجة".

أما الصحفية وفاء عبد الرحمن فغردت "لم تنم أمهات الأسرى بالأمس يصلين ويدعين الله أن يحمي أبناءهن في سجن عوفر الاحتلالي! ليل مشبع بالقلق، والفجر آت لا محالة لينتصروا وننتصر".

نزلة السمان
كما تابعت "نشرتكم" الإجراءات التي قامت بها السلطات المصرية في منطقة "نزلة السمان" التي تقع بمحيط أهرامات الجيزة، حيث شرعت قوات الأمن في إزالة منازل السكان بزعم أنها غير قانونية، وللبدء بمشروع تطوير هضبة الأهرامات الذي ستنفذه دولة الإمارات.

وقد أدى قيام السلطات الحكومية مدعومة بقوات من الشرطة والجيش بهدم منازل في المنطقة لإثارة احتجاجات واسعة من قبل سكانها، كما تعاطف معهم الكثير من المصريين على وسائل التواصل الاجتماعي.

وطالب العديد من النشطاء الحكومة بتطوير المنطقة لا إزالتها، في حين أدان آخرون ما سموه تشفي بعض الناشطين بسكان المنطقة لعلاقتهم بموقعة الجمل خلال ثورة الـ25 من يناير، واعتبر آخرون أن ما تقوم به السلطات هو إجراء قانوني، ووصفوا المنطقة بالعشوائية.

وغرد الصحفي محمد السنهوري قائلا "محيط الأهرامات ملف أمن قومي، وتطويره مشروع قومي حقيقي، والاستهبال اللي بيحصل من الأهالي هناك محتاج وقفة، وتقصير المسؤولين في التعامل مع الملف ده السنين اللي فاتت يستحق محاكمة، أي خطة لتطوير المنطقة دي مهما كانت تكلفتها سواء مادية أو هيدفع تمنها الناس لازم نساندها".

وعلق عضو مجلس الشورى السابق محمد الصغير "بعد بيع #تيران_وصنافير انتقلوا إلى بيع جزيرة الوراق ثم مثلث ماسبيرو، والآن جاء الدور على #نزلة_السمان المتاخمة للأهرامات! هل نحن أمام نظام حكم، أم سمسار أراضٍ؟".