رصدت نشرة الثامنة- نشرتكم (2019/01/20) القضايا الأكثر تداولا عبر شبكات التواصل الاجتماعي؛ فجاءت في صدارتها استغاثات الفلسطينيين من كارثة إنسانية تهدد المرضى بمستشفيات غزة إثر نفاد الوقود؛ واستمرار الغضب الأميركي جراء أزمة الإغلاق الحكومي.

كما تناولت النشرةُ التفاعلَ العربي الغاضب من إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو استئناف العلاقات الدبلوماسية مع تشاد، وتفاخره على تويتر باختراق العالم الإسلامي.

غزة تموت
عرضت "نشرتكم" -في ملفها الأول- تفاعل المغردين بالعالم العربي مع الخطر الذي يهدد المرضى بالمتشفيات الرئيسية بقطاع غزة، بعد تحذير من توقف خمسة مستشفيات رئيسة في القطاع عن العمل خلال ساعات، إذا لم يتمّ مدّها بالوقود اللازم لتشغيل المولدات الكهربائية.

كما دشن النشطاء عددا من الوسوم -منها "أنقذوا غزة" و"غزة تموت" و"أغيثوا مرضى غزة"- تضامنا مع الحدث.

وقد غردت فطيمة أودينة قائلة: "ما فائدة القمم العربية التي تُعقد في المنطقة العربية.. لا أحد فيها يحْتمل الآخر ولا يطيق الآخر؟! مستشفيات غزّة تستغيث على بُعد بضع كيلومترات فقط من قمة ما تسمى العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية، ولا حياة لمن تنادي".

وفي السياق الفلسطيني أيضا؛ تطرقت "نشرتكم" إلى غضب رواد المنصات العربية من إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تفاخره بدخول العالم الإسلامي وحسن استقبال قادته له إثر زيارته لتشاد، وهو ما اعتبره النشطاء خطابا استفزازيا لهم.

فقد قال نتنياهو في تغريدة له: "إسرائيل تدخل إلى العالم الإسلامي، هذه هي نتيجة عمل مكثف قمنا به على مدار السنوات الأخيرة، نحن نصنع التاريخ ونحوّل إسرائيل إلى قوة عالمية صاعدة".

قمة بدون قادة
وفي لبنان؛ تصدر وسم القمة العربية الاقتصادية قائمة التداول تزامنا مع انعقادها ببيروت، مع غياب للقادة العرب باستثناء أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز. وقد أعرب الرئيس اللبناني ميشيل عون عن أسفه لذلك.

ورصدت النشرة ردود فعل النشطاء التي تراوحت بين السخرية والاستهجان، فقالت الصحفية سلمى الحجي في تغريدة لها: "نجحت القمة أو فشلت؟! معيب الشماتة من قبل البعض. وبالمناسبة؛ قممنا العربية كلها وبعناوينها المختلفة فاشلة والنتيجة في 7 سنوات الماضية ماذا حلّ بالعرب؟ لذلك الحضور من عدمه يُصرف بالسياسة والصفقات، أما الوطن.. تصبحون على وطن".

الإغلاق الحكومي
وفي الشأن الأميركي؛ تناولت "نشرتكم" تفاعل النشطاء على المنصات الأميركية مع أزمة الإغلاق الحكومي. فقد طالبوا الحكومة الأميركية بتوحيد الجهود لحل الأزمة وإنهاء هذا الإغلاق الذي استمر شهرا.

وعرضت النشرة تفاعل المغردين مع إيجابيات وسلبيات الاستجابة لرغبات الرئيس دونالد ترامب ببناء الجدار الحدودي مع المكسيك في الولايات المتحدة.

وفي ذات الإطار؛ تداول النشطاء صورا للرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش وهو يقدم بيتزا لحرسه الخاص الذين لا يتقاضون أجرا بسبب الإغلاق الحكومي، وقد عبر بوش عن امتنانه للحراس وآلاف الموظفين الفدراليين الذين يعملون بجد لمصلحة أميركا دون راتب.