سلطت نشرة الثامنة- نشرتكم (2019/01/16) الضوء على القضايا الأكثر تداولا عبر منصات التواصل الاجتماعي، حيث تصدر وسم "فوضى البريكست" قائمة التداول العالمية والبريطانية، بعد رفض مجلس العموم البريطاني اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي.

كما سلطت الضوء أيضا على التفاعل الكبير الذي أشعلته مؤسسة قطر الخيرية بوسم "أغيثوا عرسال"، بعد تمكنها من تجاوز المبلغ المطلوب لتبرعات حملة الإغاثة للاجئين السوريين، وكذلك تبادل النشطاء المصريين صورا لهم معبرين عن تضامنهم مع معتقلي الرأي في بلادهم.

فوضى البريكست
رصدت "نشرتكم" الزلزال الذي هز أروقة السياسة وساحات المواقع الرقمية في بريطانيا، بعد أن رفض مجلس العموم بغالبية ساحقة اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي المعروف بـ"بريكست".

وتصدر وسم "فوضى البريكست" قائمة التداول عالميا، بعد أن دشنه النشطاء مع وسوم أخرى عديدة تداولوا عبرها -وبشكل مكثف- التعليقات والتساؤلات عن مستقبل البلاد.

وقال كبير مفاوضي البرلمان الأوروبي غاي فيرهوفشتات: "بصفتي بلجيكياً متواضعا؛ ليس من شأني إلقاء درس على البريطانيين حول ما يجب فعله، لكن أعتقد أن الوقت قد حان لتتغلب المصلحة الوطنية على السياسة الحزبية الهزيلة، فالسياسات الحزبية المتعارضة تعيد تعريف الخطوط الحمر التي فرضها المتشددون من حزب المحافظين، نحن مستعدون لذلك".

أما زعيم حزب العمال في أسكتلندا ريتشارد ليونارد فكتب: "حزب المحافظين فشل فشلاً ذريعاً في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ولم يكن مفاجئًا أن خطة تيريزا ماي قد تم رفضها بفارق كبير. نحن بحاجة إلى انتخابات عامة وحكومة عمالية للخروج من المأزق وإنهاء التقشف".

وعلق السكرتير السابق في وزارة الخارجية البريطانية سيمون فرايزر قائلا: "تيرزا ماي.. أمامك خيار صعب: تفكيك حزبك أو تفكيك بلدك".

عرسال وأخواتها
تناولت النشرة تصدر وسم "أغيثوا عرسال" قائمة التداول في قطر ودول عربية أخرى، بعد أن تمكنت جمعية قطر الخيرية من تجاوز التبرعات المقررة لحملة أغيثوا عرسال الهادفة لإغاثة اللاجئين السورين شمالي لبنان، بعد تضرر الآلاف منهم جراء موجة البرد التي ضربت مخيماتهم.

وقد امتدت حملة التبرعات لتغطي مخيمات في أربع دول، وناشد مغردون بأن تحذو دول عربية أخرى حذو دولة قطر في إطلاق مثل هذه الحملات.

فقد كتبت الناطقة باسم الخارجية القطرية لولوة الخاطر معلنة عبر توتير عن مساهمة أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في الحملة، وقالت الخاطر في تغريدتها: "وجه سمو الأمير بتخصيص 50 مليون دولار دعما للاجئين والنازحين السوريين، وسيخصص مبلغ 20 مليون دولار لدعم النازحين داخل الأراضي السورية، و10 ملايين دولار للاجئين في كل من الأردن وتركيا ولبنان، ليصل مجموع المبالغ للاجئين السورين في الدول الثلاث إلى 30 مليون دولار".

أما الصحفي المصري جمال سلطان فقال: "استحقت #قطر أمس أن تنال احترام ملايين العرب والمسلمين عندما أعلنت بحسم رفضها إعادة فتح سفارتها في #سوريا متهمة #بشار_الأسد بارتكاب جرائم حرب ضد شعبه، هذا موقف أخلاقي مهم ومحرج للآخرين المهرولين، وقد صاحب ذلك حملة إغاثة شعبية #أغيثوا_عرسال، شكرا قطر، أميرا وحكومة وشعبا".

وفي الشأن المصري؛ تطرقت "نشرتكم" إلى تدشين النشطاء في مصر حملة بعنوان "كفاية ظلم" للتضامن مع معتقلي الرأي ورفض ممارسات السلطات الأمنية، خاصة بعد انتشار صور مدون الفيديو المعتقل شادي أبو زيد وهو يودع جثمان والده المتوفى تحت الحراسة المشددة.

وندد النشطاء بالحبس الاحتياطي، وقاموا بنشر صور لهم تحاكي صورة كان نشرها شادي أبو زيد قبل اعتقاله مكتوبا عليها عبارة: "أنا مواطن مصري رخيص".