يحل اليوم الأخير لانتخابات الرئاسة المصرية وما زالت منصات التواصل تعجّ بالمقاطع والصور والتعليقات على مجريات الأحداث في الانتخابات.

وفي إطار ترغيب المواطنين بالمشاركة في الانتخابات المصرية، كانت هناك إعلانات صريحة من مسؤولين مصريين بمكافآت مالية وخدمية لمن يشارك، وهي إعلانات قوبلت بانتقادات واسعة من رواد مواقع التواصل باعتبارها رشى انتخابية.

الترغيب لا يكفي
ولم يخل المشهد من توجيه الشتائم من بعض المسؤولين لمقاطعي الانتخابات.. كل ذلك أثار رواد مواقع التواصل بالتعليقات الساخرة حينا والمستاءة حينا آخر.

لكن يبدو أن الترغيب لم يكن كافيا.. فقد انتشرت على منصات التواصل مقاطع عدة احتوت على تهديد مبطن أو صريح لمن لا يشارك في التصويت، أحدها كان مقطعا من داخل مدرسة تعرض فيها الأساتذة للتهديد إذا لم يدلوا بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية.

كما انتشر مقطع لأستاذة جامعية تهدّد الطلاب بأنها لن تمنحهم علامة كاملة في أحد المقررات إذا لم يدلوا بأصواتهم.

أوقفوا الإعدام
وفي شأن مصري آخر بالتزامن مع الانتخابات الرئاسية، دشن ناشطون على مواقع التواصل وسم #أوقفوا_الإعدام للتضامن مع كلٍ من أحمد أمين غزالي وعبد البصير عبد الرؤوف.

وكانت محكمة الطعون العسكرية العليا قضت برفض طعنهما في القضية 174 جنايات غرب عسكرى للعام 2015، التي صدر فيها حكم بإعدامهما بعد أن وجهت لهما النيابة تهمة الانضمام إلى جماعة محظورة.

حرب اليمن
ثلاث سنوات على حرب اليمن التي حوّلت البلاد إلى أسوأ كارثة إنسانية بحسب مؤسسات حقوقية دولية.

حرب اليمن تحولت إلى وسم متفاعل على منصات التواصل الاجتماعي بعد تصريحات جديدة لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان حول الحرب، إذ تداول المستخدمون والمغردون آراءهم في الحرب وهي تدخل عامها الرابع دون الوصول لنتيجة تخرج اليمنيين من محنتهم.

وخلال لقاء مع محرري ومراسلي صحيفة نيويورك تايمز، قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إن الرياض تسعى لإنهاء الحرب في اليمن عبر عملية سياسية، وإحداث انقسام داخل الحوثيين، والحفاظ على الضغط العسكري عليهم.

الفاشنيستات في الكويت
ضجت منصات التواصل الكويتية بحملة أطلقها نشطاء عبر تويتر تحت وسم
#التحذير_من_الفاشنيستات. وقد تصدر الوسم قائمة التداول الكويتية لمدة يومين، إذ يعبر النشطاء عن آرائهم في الفاشينستات أو المهتمات بالموضة المؤثرات في منصات التواصل الاجتماعي.

وتعتبر فئة من النشطاء الكويتيين ظاهرة الفاشنيستات دخيلة على المجتمع وعاداته، في حين اعتبر آخرون أن منعهم يعتبر تعديا على حرية التعبير التي تكفلها منصات التواصل.