رحلت غزالتي البيضاء، خلعت عنها ثوب السقام ورحلت، لكنها تركت لنا ابتسامتها تضيء وجهها الجميل وتبدد حلكة الفراق.

بهذه الكلمات نعت السيدة زُهيرة الصباغ ابنتها الفنانة الفلسطينية ريم بنا بعد أن فارقت الحياة اليوم.

وما أن انتشر خبر وفاة الفناة ريم بنا حتى تحوّل اسمها إلى وسم متفاعل بشكل كبير على منصات التواصل الاجتماعي حتى وصل إلى قائمة الترند العالمية، وتناقل المستخدمون على الوسم كلمات ريم وأغانيها وصورها معهم.

الفنانة ريم بنا ابنة مدينة الناصرة في الداخل الفلسطيني رحلت بعد صراع مع المرض عن عمر ناهز واحدا وخمسين عاما.

حزن على ريم بنا
الحزن على منصات التواصل الاجتماعي انعكس على شكل تغريدات، إذ قال الشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي: حزين وغاضب ومخذول. وداعاً ريم.

الإعلامي أسعد طه قال: مثلي مثل آخرين كثر لا أعرفها شخصيا لكني اليوم حزين.

الكاتب السعودي عبد الله الغذامي قال: #ريم_بنا رددت اسم فلسطين ومعنى فلسطين تشربته حبا ونضالا ونقلته للملايين إيقاعا ومعنى يصرخ بالمحتل، وينشر صوت الحقيقة.

رحلت ويظل صوتها كما صوت فلسطين فوق رأس المحتل، صوت يذكر أن الجبروت لا يقوى على مواجهة الزمن.

احذفوا فيسبوك
تحت وسم "احذفوا فيسبوك" الذي يشهد تفاعلا واسعا، نشر العديد من النشطاء صورا لحذفهم حساباتهم على فيسبوك، في حين شكك آخرون في نزاهة وسائل التواصل كافة.

وكانت الحملة قد انطلقت احتجاجاً على فضيحة استخدام شركة الاستشارات كامبريدج أناليتكا بيانات خمسين مليون مستخدم على فيسبوك.

‏مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج قال: في الحقيقة لم يكن لدي حساب مطلقا. الأصدقاء لا يضعون أصدقاءهم في قاعدة بيانات ضخمة يسيطر عليها شخص مصاب بجنون العظمة ويدعو مستخدميه بالأغبياء لأنهم وثقوا به.

الصحفية مونيكا دوشي قالت: إذا لم تتمكن من حذف فيسبوك فعلى الأقل حاول أن تحمي نفسك.

الناشط توني شيفرد قال: تخيل لو فعلها الجميع وألغى فيسبوك. فكيف سنبقى على قيد الحياة دون أن نتمكن من رؤية ذلك الشخص الذي لم نتحدث إليه قط حينما كنا في المدرسة.

تفجير الإسكندرية
في مصر كان التفاعل على وسم #الإسكندرية بعد التفجير الذي شهدته المحافظة، وناقش النشطاء عبر الوسم أبعاد التفجير ومن قد يكون وراءه.

رأى بعض النشطاء أن التفجير حدث من قبل مجموعات إرهابية لإحداث اضطراب في سير الانتخابات قبل يومين فقط من بدئها، في حين رأى آخرون أنها مسرحية لدفع الناس إلى التصويت.

الربط بين تفجير الإسكندرية والانتخابات المرتقبة كان حاضرا بقوة. وفي هذا السياق تداول ناشطون مقطعا ساخرا لإعلاميين وشخصيات محسوبة على النظام تروج للسيسي على أنه الأنسب لحكم مصر، لاسيما في المجال الأمني.

النجاة من الصحوة
تصدر وسم "كيف نجوت من الصحوة؟" قائمة الأكثر تداولا في المملكة العربية السعودية، إشارة إلى ما يوصف بتيار الصحوة في السعودية.

وقد تباينت ردود الفعل بين مؤيد للصحوة بحجة أنها ساهمت في خلق جيل ملتزم وبين معارض لها معللا أنها كانت سببا من أسباب التطرف والتشدد.