وصل وسم #ولي_العهد_على_قناة_سي_بي_إس إلى قائمة الترند العالمية على تويتر بعد تفاعل مغردين مع مقابلة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان على قناة "سي بي أس" الأميركية ضمن برنامج "60 دقيقة"، واعتبر طيف واسع من الناشطين أن المقابلة تضمنت مقاطع مثيرة للجدل خصوصا تلك التي تتعلق بالإصلاحات ومعتقلي الريتز كارلتون.

ومن أبرز ما لفت الناشطين على منصات التواصل ما ذكره ولي العهد السعودي عن جمع أكثر من مئة مليار دولار من معتقلي الريتز ضمن ما سميت حملة مكافحة الفساد، وكذلك قوله "لا شيء سيوقفني سوى الموت" رد على سؤال بشأن إمكانية أن يحكم السعودية لمدة خمسين عاما أو أكثر.

ومن المقاطع التي أثارت جدلا بين المغردين السعوديين خلال لقاء ولي العهد السعودي ما قاله بشأن قوانين الشريعة الإسلامية بأنها لم تنص على فرض ارتداء العباءة السوداء وغطاء الرأس الأسود على المرأة، إضافة إلى جوابه على سؤال بشأن شرائه يختا وطريقة إنفاقه للأموال قائلا "أنا ثري ولست فقيرا ولست غاندي أو مانديلا".

وقد أعاد الناشطون تداول مقطع قديم لمفتي المملكة العربية السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ يتحدث فيه عن تحريم الاختلاط, وتساءلوا هل مفتي المملكة المعين من قبل السلطات متطرف? وذلك تعقيبا على وصف ولي العهد السعودي لمن يحرمون اختلاط النساء والرجال بالمتطرفين.

فوز بوتين
وجد فوز الرئيس فلاديمير بوتين بولاية رابعة لست سنوات أخرى صداه على منصات التواصل روسيًّا وعربياً ودولياً، إذ حل اسم بوتين بالروسية في قائمة الوسوم الأكثر تداولا في روسيا، كما تصدر هاشتاغ الانتخابات الروسية في عدد من الدول العربية.

وقد أظهرت نتائج انتخابات الرئاسة الروسية فوز بوتين بنحو 67% من أصوات الناخبين وهي نتيجة أعلى من تلك التي حصل عليها في انتخابات 2012.

وفي الوقت الذي اعتبر أنصار بوتين أنه زعيم قوي أعاد "الهيبة" للبلد الذي كان ضائعا بحسب قولهم، أدانت المعارضة الروسية ووسائل إعلام غربية ما سمتها التجاوزات "الفاضحة" أثناء الانتخابات، وإقصاءها المعارضين الحقيقيين من الترشح.

أما عربيا فقد هيمنت المقارنات بين الانتخابات الروسية والانتخابات في البلدان العربية التي تتخذ مشهدا صوريا فقط ليبقى الرئيس دوما في منصبه.

ملف المغرب
تفاعل كبير شهدته منصات التواصل مع ملف المغرب لتنظيم كأس العالم لكرة القدم عام 2026، وشجع العديد من النشطاء العرب استضافة المغرب للمونديال كما دعوا الحكومات إلى مساندة الملف.

وتقدم المغرب بطلب رسمي لاستضافة كأس العالم 2026 متنافسا مع ملف مشترك بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك، وسيصوت أعضاء الفيفا يوم 13 يونيو/حزيران المقبل على البلد الذي سيحظى بشرف التنظيم.

لكن التفاعل أخد منحى آخر بعد تغريدتين لرئيس هيئة الرياضة السعودية تركي آل شيخ لمح فيها إلى ملف المغرب، إذ كتب آل شيخ "هناك من أخطأ البوصلة إذا أردت الدعم فعرين الأسود في الرياض هو مكان الدعم، ما تقوم به هو إضاعة للوقت دع (الدويلة) تنفعك...! رساله من الخليج للمحيط".