من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

نشرة الثامنة-نشرتكم 2018/1/25

الغوطة الشرقية.. مجازر لم يوقفها قرار مجلس الأمن الأخير.

عقب ساعات فقط من اعتماد قرار في مجلس الأمن بشأن هدنة في سوريا لمدة شهر، بدأت قوات النظام والمليشيات الموالية لها -بدعم جوي روسي- هجوما بريا واسعا لاقتحام الغوطة الشرقية من ثلاثة محاور.

التصعيد الجديد شغل منصات التواصل خصوصا أنه تلا قرار الهدنة. وعلى وسم مجلس الأمن، عبر المغردون عن رأيهم في القرار، حيث اعتبر طيف واسع من المغردين أنه لن يكبح جماح النظام في الغوطة، بينما اعتبر آخرون أن الأيام القادمة قد تشهد تخفيضا للقصف.

قرار مجلس الأمن شابته شكوك خاصة أن التصويت عليه أرجئ أكثر من مرة. ومع صدور القرار برز سؤال في منصات التواصل: هل سيكون مثل سابقيه من قرارات مجلس الأمن بشأن الغوطة التي لم تدخل حيز التنفيذ، أم أنه سيجد طريقه إلى إنقاذ المدنيين؟

الناشطون خارج سوريا عبروا عن عجزهم أمام هول الأحداث في الغوطة. غير أن عددا منهم دعا إلى وقفات منددة بما يجري من مذابح. وفي مدينة فرانكفورت بألمانيا ترجم الناشطون الدعوات على منصات التواصل إلى وقفة تضامنية، وطالبوا فيها المجتمع الدولي بالتحرك لوقف المجازر بشكل تام.

يوسف الملحم
تجددت المطالبات في السعودية بالإفراج عن المعتقلين السياسيين. هذه المرة كان التفاعل كبيرا مع الحملة المطالبة بالإفراج عن المغرد السعودي يوسف الملحم الذي يتابعه أكثر من مئتي ألف على تويتر، والذي تحول اسمه إلى وسم متفاعل.

وعلى الرغم من أن الملحم مشهور في تغريداته بالسخرية بعيدا عن الأزمة الخليجية، فإن السلطات السعودية اعتقلته -وفقا لنشطاء- بسبب آخر تغريدة كتبها عقب الاتصال الهاتفي بين أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وولي العهد السعودي محمد بن سلمان في سبتمبر/أيلول الماضي. وقال الملحم حينها: بادرة خير وإن شاء الله تنحلّ الأمور بما يكفل مصالح الدول وأمنها واستقرارها، وتنتهي مسخرة يا رب ما يوافق والإعلام الدرباوي الخليجي.

وأضاف الملحم: إن حصل اتفاق -وهو ما نتمناه- سيبقى على عاتقنا كشعوب تطهير التلوث الذي خلفه الإعلام الساذج، والسموّ بما انحدر في صفحاته من إساءات.

صالح مسلم
صالح مسلم القيادي السوري الكردي البارز كان حديث النشطاء على منصات التواصل بعد إيقافه في العاصمة التشيكية براغ صباح الأحد بناء على مذكرة اعتقال صادرة بحقه من تركيا، حسبما أفادت به وكالة الأناضول التركية.

بين مبتهج ومستنكر انقسم السوريون بشأن اعتقاله، فاعتبر معارضوه أنه مجرم يستحق العقوبة، بينما عارض مؤيدوه الإيقاف واعتبروا أنه ليس من حق تركيا المطالبة بتسليمه، وأن إيقافه كان نتاج تقصير من الفريق المرافق له.

مجزرة فلوريدا
وسم "بندقية واحدة أقل" كان أحد الوسوم المتفاعلة في الولايات المتحدة بعد حادثة إطلاق النار في مدرسة بولاية فلوريدا.

وتفاعل المستخدمون تحت هذا الوسم مطالبين حاملي التراخيص بالتخلص من بنادقهم المعروفة باسم البنادق الهجومية. مؤيدو الحملة يعتقدون أن التخلص من هذه البنادق سيؤدي إلى انخفاض معدلات الجرائم، بينما اعتبر آخرون حيازة هذا النوع من السلاح حقا دستوريا لا ينبغي العبث به.



حول هذه القصة

عبر مواقع التواصل، صرخات استغاثة من جحيم الغوطة تبحث عن مجيب. دار الأوبرا السعودية.. سجال جديد بين المغردين في المملكة.

أنقذوا الغوطة.. نداء استغاثة يتردد في منصات التواصل. النشطاء الفلسطينيون يغردون: فيسبوك يحاربنا. عودة العجلوني إلى الشاشة.. مطلب الأردنيين الأول على تويتر.

الغوطة.. حينما يعجز الكلام. عيد إسرائيل يغضب المصريين على مواقع التواصل. أزمة جديدة تعيد "ريهام سعيد" لصدارة الترند وتودي بها خلف القضبان.

المزيد من حوارية
الأكثر قراءة