استمر التفاعل عبر منصات التواصل الاجتماعي بشأن قضية الصحفي جمال خاشقجي، وحصل وسم #جمال_خاشقجي باللغة الإنجليزية على اهتمام الناشطين الذين تفاعلوا مع مشروع قرار للشيوخ المقدم للكونغرس، والذي يحمل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مسؤولية مقتل خاشقجي، معتبرين ذلك خطوة جديدة نحو الضغط على البيت الأبيض للكشف عن حقيقة تورط الأمير السعودي.

نشرة الثامنة-نشرتكم (2018/12/6) رصدت القضايا الأكثر تداولا عبر منصات التواصل الاجتماعي بدءا باستمرار تفاعل الكونغرس مع قضية خاشقجي ومشروع القرار المقدم إليه، مرورا بقضيتي هيدجز وريجيني، وصولا إلى السترات الصفراء في باريس.

خاشقجي والكونغرس
وقد تفاعل الكثير من المشرعين الأميركيين جمهوريين وديمقراطيين بالإضافة إلى النشطاء مع مشروع القرار المقدم من ستة من الشيوخ لإدانة بن سلمان وتحميله مسؤولية قتل خاشقجي، وكذلك حرب اليمن وحصار قطر والتضييق على الحريات.

ورصدت "نشرتكم" تفاعل العديد من النواب الأميركيين مع مشروع القرار، حيث أكدوا في تغريداتهم على قناعتهم بأن بن سلمان متورط في قتل خاشقجي مباشرة، وحث آخرون الكونغرس على الحديث بشكل واضح عن الانتهاكات الفظيعة لحقوق الإنسان من قبل القيادة السعودية، خصوصا محمد بن سلمان، وعبر آخرون عن انضمامهم إلى المطالبين بإدانة ولي العهد السعودي.

كما تفاعل رواد منصات التواصل الاجتماعي مع صور تظهر الممثل والمخرج الأميركي الشهير شون بن أمام مقر القنصلية السعودية بإسطنبول، وقالت وسائل إعلام تركية إن "بن" بصدد التحضير لإنجاز فيلم وثائقي عن مقتل خاشقجي، ويعمل على تفقد عدد من الأماكن في إسطنبول ولقاء بعض الشخصيات ذات العلاقة بالقضية، بينهم خديجة جينكيز خطيبة خاشقجي.

عدالة مفقودة
كما رصدت نشرتكم عودة قضية مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني إلى الواجهة بعد التصعيد المفاجئ من بلاده ضد مصر، فعبر وسم #ريجيني غرد العديد من النشطاء عن الواقعة بعد ظهورها على السطح مجددا، واعتبروا أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي كان على علم بمقتله منذ اليوم الأول، وتساءل آخرون عن سر عدم تقديم أي شخص إلى المحاكمة منذ مقتل ريجيني.

وفي سياق آخر، قال ماثيو هيدجز الطالب البريطاني -الذي أدانته الإمارات بتهمة التجسس ثم أفرجت عنه بعفو رئاسي- لصحيفة التايمز البريطانية إن الإمارات طلبت منه التجسس على بريطانيا لصالحها.

وأضاف أيضا في مقابلة مع إذاعة "بي بي سي" أنه تعرض لتعذيب نفسي في السجون الإماراتية.

وقد تفاعل مغردون مع وسم #هيدجز، متسائلين: هل هذه هي الصورة التي تروجها الإمارات لنفسها بأنها بلد السعادة؟ كما عبر نشطاء بريطانيون عن امتعاضهم من اعتبار أبو ظبي حليفا.

السترات الصفراء
وفي فرنسا تواصل التفاعل مع وسم #السترات_الصفراء على تويتر وفيسبوك، وناقش النشطاء مستقبل الحكومة الفرنسية الحالية وقدرتها على تقديم مزيد من التنازلات، وذلك بعد إعلان رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب تخلي حكومته عن زيادة الضرائب على الوقود بعد أن كانت قد علقت العمل بها لستة أشهر فقط.

وانقسم النشطاء بين من وجه التحية إلى أصحاب السترات الصفراء لإصرارهم ودفاعهم عن حقوقهم ومكتسباتهم، وبين آخرين حيوا الحكومة لاستجابتها للمطالب الشعبية وعدم تعنتها، في حين ظهرت بعض الأصوات التي هاجمت أصحاب السترات الصفراء ووصفتهم بالغوغاء، وهاجمت الحكومة بسبب ما وصفته بالإذعان للغوغائية.