رصدت نشرة الثامنة- نشرتكم ( 2018/12/24) أبرز ما تداوله النشطاء عبر منصات التواصل الاجتماعي، حيث حصل الاتصال الذي جرى بين الرئيس الأميركي دونالد ترمب والرئيس التركي رجب طيب أردوغان على اهتمام النشطاء بشكل واسع.

وتناولت "نشرتكم" أيضا التفاعل الكبير لنشطاء منصات التواصل الاجتماعي بلبنان عبر وسم "#خربتوا_البلد" لانتقاد الحكومة، كما تطرقت لتفاعل النشطاء بالولايات المتحدة الأميركية مع وسم "#ترامب_استقل" الذي وصل صدارة قائمة التداول عبر توتير.

اتصالات رئاسية
المكالمة الهاتفية التي جرت بين الرئيس الأميركي ترامب ونظيره التركي أردوغان كانت محل اهتمام نشطاء التواصل الاجتماعي بمختلف لغاتهم، تفاعلا مع ما تطرقت إليه هذه المكالمة بشأن قرار ترامب القاضي بسحب قوات بلاده من سوريا.

وقد قال ترامب في تغريدة له على توتير: "لقد أجريت للتو اتصالا مطولا ومثمر مع الرئيس التركي أردوغان، وناقشنا قضية داعش ومشاركتنا المتبادلة بسوريا، والانسحاب البطيء المنسق للغاية للقوات الأميركية من المنطقة. وناقشنا أيضا توسيع التعاون التجاري بشكل كبير".

أما أردوغان فقد غرد قائلا: "أجرينا اتصالا هاتفيا فعّالا مع الرئيس الأميركي لزيادة التنسيق بيننا في العديد من القضايا التي تتراوح بين علاقاتنا التجارية والتطورات بسوريا، أتمنى أن تكون محادثاتنا جيدة لبلدنا ولمنطقتنا".

وغرد الناشط عبد الله هاوز: "كل شيء واضح وضوحَ الشمس الآن، نحن نعرف ماذا سيحدث عندما يخرج آخر جندي من سوريا، فجأة أصبحت العلاقات التركية الأميركية الأفضل منذ عقود؟".

أما الباحث صالح النعامي فغرد: "إحباط كبير في إسرائيل من مظاهر تعاظم مكانة تركيا بعدما تبين أن ترامب قرر الانسحاب من سوريا فقط بالتنسيق مع أردوغان، ورد نصائح مستشاريه وتجاهل دعوات نتنياهو للبقاء".

خربتوا لبنان
كما سلطت "نشرتكم" الضوء على الغضب الكبير الذي سيطر على ساحات منصات التواصل الاجتماعي بلبنان، احتجاجا على ما أسموه "الفساد الحكومي" وتأخر تشكيل الحكومة بالبلاد، وعبر وسم "خربتوا البلد" دعا النشطاء إلى التظاهر للضغط على السياسيين ليسرعوا في تشكيل الحكومة والقضاء على الفساد.

وعقّب رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري على الحراك قائلا: "لا بد أحياناً من الصمت ليسمع الآخرون". ومن جهته؛ غرّد زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط: "الحكومة لم تستطع الإقلاع لمزيد من التشاور ومزيد من الدين".

أما الناشط وليد محمود فغرد: "أنتم أضعف من أن تقولوا الحقيقة؛ أنتم أضعف من أن تشكلوا حكومات؛ أنتم أضعف من أن تتسلموا سلطة؛ أنتم أضعف من أن تحققوا أماني شعب؛ أنتم أضعف من أن تؤتمنوا على وطن؛ أنتم تتكلمون.. وتكذبون.. وتجاهرون.. وتماطلون.. وتناورون.. وتخدعون.. كله من أجل مصالحكم الشخصية فقط".

استقل يا ترامب
تناولت النشرة تصدر وسم "#ترامب_استقل" صدارة قائمة التداول على توتير بعد تفاعل النشطاء بخصوص ما شهدته إدارة ترامب من استقالات عديدة، إذ اتهموها بالفشل وطالبوا ترامب بالتنحي عن منصبه.

وقال الكاتب المعارض لترامب داشني ستوكس: "لقد تفاخرت يا ترامب بأنك رئيس أفضل من ريغان، ومع ذلك انخفض مؤشر داوجونز إلى أكثر من 2000 نقطة، وأغلقت الحكومة، ومعظم الأميركيين يعارضونك وتواجه مساءلتهم".

أما الممثلة كاثي غريفين فغردت: "إذا كنت لا تطالب ترامب بالاستقالة أو أن يتعرض للمساءلة أو الإدانة؛ فأنت تظهر أنك لا تحب بلدك بما يكفي للوقوف في وجهه".