مرّ شهران على مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي وما زال الزخم يتواصل على المنصات الرقمية والقضية تطارد ولي العهد السعودية الأمير محمد بن سلمان في جولته الخارجية.

نشرة الثامنة- نشرتكم (2018/12/2) تناولت هذا الموضوع ضمن تطرقها للقضايا الأكثر تداولا عبر مواقع التواصل الاجتماعي؛ فقد استمر التفاعل على وسم #خاشقجي باللغتين العربية والإنجليزية، وكذلك التساؤلات المترقبة عن رد فعل الحكومة الفرنسية على ما تحدثه احتجاجات "السترات الصفراء" من جدل على المنصات الفرنسية.

جولة بن سلمان
واصل المغردون تفاعلهم على وسم #خاشقجي عقب تصريح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأخير الذي ذكر فيه للمرة الأولى اسم ولي العهد السعودي، ووصف فيه الجريمة بأنها "جريمة وضيعة، ولن نغير رأينا بشأنها".

وأضاف أردوغان قائلا: "لا يمكننا قبول ما قاله ولي العهد الأمير بأنه لا يمكن اتهام شخص ما دون إثبات حصول الجريمة أصلاً...، إننا نراهم (السعوديين) اليوم يتراجعون عن اعترافهم الأول".

وتطرقت النشرة للغضب الشعبي في الجزائر وموريتانيا اللتين تشملهما جولة محمد بن سلمان الخارجية، وعرضت الوقفات الاحتجاجية التي نُظّمت في العاصمة الموريتانية نواكشوط رفضا للزيارة.

وعلى وقع المظاهرات؛ تداول النشطاء عبر وسم #محمد_بن_سلمان مقطع فيديو لوصول وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إلى نواكشوط قبيل وصول ولي العهد، وتضمن هذا الفيديو صوت وزير الخارجية الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد وهو يطمئن الجبير بأن الطريق آمن.

أما في الجزائر؛ فقد وقّع عدد من الصحفيين والسياسيين والأطباء وشخصيات دينية على بيان رافض لاستقبال بن سلمان المقرر اليوم، وذلك على خلفية جريمة اغتيال خاشقجي، فقد قال أحد المغردين: "الشعب كله رافض لوجود بن سلمان في الجزائر.. نحن لا نريد وجوده في بلدنا".

حالة طوارئ محتملة
على المنصات الفرنسية؛ تصدر وسم #حالة_طوارئ قائمةَ التداول في تويتر عقب إعلان المتحدث الرسمي باسم الحكومة الفرنسية أن الأخيرة ستدرس فرض حالة الطوارئ لمنع تكرار "أعمال الشغب".

وعرضت "نشرتكم" الحلول المقترحة من المغردين عبر هذا الوسم لمواجهة الاحتجاجات، وكذلك ما تداوله المغردون من صور ومقاطع فيديو لما تشهده فرنسا من غضب.

وتنوعت الآراء على وسم #السترات_الصفراء بين الإيجاب والسلب، فقد قال المرشح اليساري السابق جان لوك مليونشون: "يجب على ماكرون أن يتنازل عن الضريبة الإضافية على الوقود، وإذا كان بحاجة إلى المال، فيمكنه استعادة ضريبة الثروة. إنه نفس المبلغ".