استمر التفاعل مع وسم "#زيارة_المنشار_عار" المندد بزيارات ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى مصر وتونس والعديد من الدول، وعبر المغردون المصريون عن استيائهم من استقبال السلطات في بلدهم لولي العهد على الرغم مما يثار عن تورطه في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

نشرة الثامنة- نشرتكم (2018/11/27) رصدت تصدر وسم على منصات التواصل الاجتماعي للتنديد بجولة بن سلمان في وقت توجه له أصابع الاتهام بالتورط بقتل خاشقجي، كما تفاعل المغردون مطالبين بإطلاق سراح الصحفي الأردني تيسير النجار المسجون في الإمارات، وسلطت النشرة الضوء على انتشار لعبة بابجي ومخاطرها.

المنشار عار
ورصدت "نشرتكم" الجدل الدائر في مصر بين الوسوم الرافضة لزيارة ولي العهد وبروز وسم آخر يرحب بالزيارة "#ولي_العهد_في_بلده_الثاني_مصر" الذي شكك بعض المغردين بمصداقيته، وقالوا إنه من صنع الحسابات الوهمية السعودية أساسا.

وفي تونس خرجت مظاهرات في شارع الحبيب بورقيبة منددة بزيارة بن سلمان لتونس، كما استمر التفاعل مع وسم #لا_أهلا_ولا_سهلا، وعبر من خلاله المغردون عن غضبهم لاستقبال السلطات التونسية الأمير المتورط بجريمة قتل خاشقجي، إضافة إلى جرائمه في حرب اليمن.

وقد استخدم التونسيون العديد من الأساليب للتعبير عن رفضهم للزيارة، وتداول ناشطون صورا من تجسيد فني لجريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي من تنظيم فرقة "المهرجون الناشطون" في شارع الحبيب بورقيبة تنديدا بالزيارة.

البحث عن عفو
كما رصدت نشرتكم التفاعل مع وسم "#الحرية_لتيسير_النجار" الذي يطالب بالحرية للصحفي الأردني المعتقل في السجون الإماراتية بعد العفو الإماراتي عن الأكاديمي البريطاني ماثيو هيدجز بسبب الضغوط التي مارستها بلاده على الإمارات.

وتساءل النشطاء عن مصير الصحفي الأردني الذي اعتقل قبل ثلاث سنوات من قبل السلطات الإماراتية بتهمة الإساءة للدولة عبر منشور له على فيسبوك انتقد فيه مصر ودول الخليج على خلفية حرب إسرائيل على غزة عام 2014، وطالب النشطاء الحكومة الأردنية بالتدخل للإفراج عنه.

كما سلطت النشرة الضوء على لعبة بابجي اختصار لـ"Player Unknown's Battlegrounds" أو ساحات معارك اللاعبين المجهولين، وقد أصدرت هذه اللعبة عام 2017 على أجهزة مايكروسوفت ويندوز وإكس بوكس، لكنها نالت شعبية واسعة في العالم العربي بالآونة الأخيرة بعد أن أصبحت متوفرة على الهواتف الذكية مجانا لتتصدر في أسبوعها الأول قائمة التطبيقات الأكثر تحميلا في أكثر من مئة دولة.