تواصلت حالة الغضب الواسعة على مواقع التواصل عالميا إزاء موقف الرئيس الأميركي دونالد ترامب من السعودية، وقضية قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

تناولت نشرة الثامنة "نشرتكم" بتاريخ (2018/11/22) أبرز ما تفاعل به رواد ونشطاء مواقع التواصل في العالم، حيث احتل موقف ترامب تجاه قتل خاشقجي الصدارة، وحظي بتفاعل عالمي كبير لعدد من الشخصيات السياسية والحقوقية ونشطاء ومغردون، كما لم يغفل النشطاء انتقاد زيارة ولي عهد الإمارات محمد بن زايد إلى فرنسا.

سر العلاقة
وواصل رواد مواقع التواصل التفاعل مع آخر تطورات قضية مقتل خاشقجي باستخدام وسم #خاشقجي باللغتين الإنجليزية والعربية، وتزايدت الدعوات لبحث أسباب رفض ترامب الاعتراف بتورط ولي العهد السعودي #محمد_بن_سلمان في قتل خاشقجي.

وارتفعت وتيرة المطالب الدولية بإجراء تحقيق دولي في الجريمة، بعد خيبة الأمل التي أحدثها موقف ترامب الأخير، وغردت مديرة منظمة "هيومن رايتس ووتش" في أوروبا قائلة "هنالك معلومات تفيد بأن الدانمارك ألغت اتفاقات بيع السلاح والتقنيات ذات الاستعمال المزدوج مع السعودية على خلفية قتل خاشقجي وانتهاك قوانين الحرب في اليمن".

وازداد غضب النشطاء بعد أن غرد ترامب مقتبسا من وزير خارجيته" بأنه عالم لئيم وكريه والشرق الأوسط بالخصوص، لكنه ارتباط طويل للغاية بالنسبة لأمن أميركا القومي"، وأضاف أنه يوفر مليارات الدولارات والنفط ووظائف كثيرة.

واعتبر الكثير من النشطاء تغريدة ترامب بمثابة ضوء أخضر للسعودية لتفعل ما تريد، بينما غرد زعيم الأغلبية الديمقراطية بمجلس الشيوخ تشك شومر منتقدا ترامب لتجاهله جريمة القتل، وشكْره السعودية على انخفاض أسعار النفط، وشدد على ضرورة قيام الكونغرس بإقرار قانون يحمّل السعودية المسؤولية عن عملياتها في اليمن وقتل خاشقجي.

استقبال القاتل
وحظيت زيارة ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد إلى فرنسا باهتمام الناشطين الذين عبر الكثير منهم عن غضبهم من قيام الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بوضع دبوس#عام_زايد على بدلته، وطالبوه بمعاقبة التحالف السعودي الإماراتي بسبب الجرائم التي يرتكبها باليمن.

كما طالب المغردون ماكرون بوقف تسليح التحالف السعودي الإماراتي، وقال البعض إذا كان ماكرون مهتما فعليه أن يضغط فعليا على الإمارات، وأن يوقف بيع الأسلحة لها، وعبر آخرون عن قناعتهم بأن ماكرون يشبه ترامب، ومستعد للتحالف مع الشيطان من أجل مصالحه.

من جانبها، أعلنت منظمة هيومن رايتس ووتش بتغريدة لها أن منظمة حقوقية بباريس رفعت دعوى قضائية ضد محمد بن زايد بتهمة ارتكاب جرائم تعذيب ومعاملة غير إنسانية في اليمن.