أثارت تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان -بشأن قضية الصحافي السعودي جمال خاشقجي- تفاعلا على مواقع التواصل الاجتماعي، مما دفع النشطاء لتدشين وسم #سمعونا_معاكم_التسجيلات. فقد أعلن أردوغان أن تركيا أسمعت التسجيلات المتعلقة بمقتل خاشقجي لعدة دول بينها السعودية.

نشرة الثامنة- نشرتكم (2018/11/10) رصدت استمرار التفاعل مع قضية خاشقجي، وما استجد من مطالبة النشطاء بسماع التسجيلات الكاشفة لتفاصيلها. وعرضت كذلك ما تداوله النشطاء من صور ومقاطع فيديو لحادث #سيول_الأردن ونقلت تعازيهم لأهالي ضحايا الحادث.

سمعونا التسجيلات
دشن رواد مواقع التواصل الاجتماعي وسم #سمعونا_معاكم_التسجيلات، طالبين -بشكل ساخر- الاستماع إلى التسجيلات التي أعلن أردوغان مشاركتها مع الرياض، ومشيرين إلى أن تلك التسجيلات وضعت المملكة في موقف حرج.

وفي ذات الشأن؛ عرضت نشرتكم الطريقة الفريدة التي احتجت بها منظمة العفو الدولية في كندا على قتل الصحفيين معلنة تأييدها لحرية التعبير، حيث وضعت أمام السفارة السعودية بكندا مجموعة من اللافتات التي تحذر من اقتراب الصحفيين من مبنى السفارة.

سيول الأردن
وبخصوص السيول التي ضربت بعض مناطق الأردن وتسببت في مقتل 12 شخصا؛ تطرقت النشرة إلى ما تداوله النشطاء من مقاطع فيديو تظهر هبوط الأمطار الغزيرة في مدينة البتراء التاريخية.

وانهالت التغريدات متمنية السلامة والخير للأردن عبر وسم #سيول_الأردن، كما عبّر بعض النشطاء الأردنيين -على ذات الوسم- عن آرائهم في هذه الفاجعة وما خلفته من خسائر.   

أما عن #سيول_الكويت؛ فعرضت النشرة ردود الفعل الغاضبة من تغريدة المغرد الإماراتي المقرب من سلطات أبو ظبي حمد المزروعي، التي طالب فيها الدفاع المدني العراقي بالتدخل لنجدة الكويتيين.

وفجّرت هذه التغريدة غضب المغردين الكويتيين مما دفعهم لتدشين عدد من الوسوم، وصل أحدها إلى المركز الخامس عالميا، ووصل عدد التغريدات الغاضبة إلى 15 ألف تغريدة.

ترامب والصحفيون
النشرة تناولت كذلك ما تداولته منصات التواصل الاجتماعي الغربية من ردود فعل واسعة على المعركة الدائرة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والصحفيين، خاصة بعد موقفه الأخير مع مراسلة شبكة سي أن أن آبي فيليب التي وصف سؤالها بـ"الغبي"، عندما سألته عما إن كان يتوقع من المدعي العام بالوكالة ماثيو ويتكر كبح تحقيق روبرت مولر.

وعرضت النشرة الرد الرسمي لسي أن أن في تغريدتها التي دافعت فيها عن فيليب، مؤكدة أهمية السؤال وأنها غير مستنكرة لما يوجهه ترامب من إهانات شخصية للصحفيين وصفتها بغير الجديدة.

وقد أثارت تغريدة جيم أكوستا -وهو الصحفي الذي سحب ترامب ترخيص دخوله للبيت الأبيض- تفاعلات واسعة وتعليقات طريفة عليها. وقال أكوستا أنه ينتظر ترامب في باريس لتغطية زيارته للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.