#السيسي_باع_القدس، و‫#تسريب_القدس، و#تفرق_ايه_القدس_عن_رام_الله .. عينة من الوسوم المتفاعلة بكثافة مع التسريبات التي بثتها قناة مكملين الفضائية بين ضابط مخابرات مصري وإعلاميين مصريين.

موقف الحكومة المصرية من قرار ترمب بشأن القدس كان محور التفاعل على منصات التواصل الاجتماعي، خصوصا بعد ما أظهرته التسريبات من محاولة مصرية لإقناع الرأي العام بقبول قرار ترمب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل كأمر واقع لا سبيل لمقاومته.

وتنوعت التفاعلات بين مستنكر للموقف المصري ومذكر بفكرة الأذرع الإعلامية التي تحدث عنها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حينما كان وزيرا للدفاع.

مقاطعة إسرائيل
تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للطفل الفلسطيني سام شوشة وهو يرفض شراء منتجات إسرائيلية في أحد المتاجر بالضفة الغربية، ويميز هذه المنتجات من الكتابة العبرية الظاهرة عليها.

وتشهد الأراضي الفلسطينية حملة مستمرة لمقاطعة البضائع الإسرائيلية رفضا للاحتلال.

وعلى وسم "المقاطعة مقاومة" يتفاعل المغردون والنشطاء الفلسطينيون والعرب للتذكير بضرورة تفعيل دور مقاطعة الاحتلال اقتصاديا في مقاومته والتصدي لمشاريعه الاستيطانية في الاراضي الفلسطينية.

وتعد حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض ِالعقوبات عليها المعروفة اختصارا بحركة "بي دي أس"، خطرا استراتيجيا على إسرائيل وفق تقارير استخبارية إسرائيلية.

حملة تضامن
أطلق ناشطون سوريون حملة تضامن مع المدنيين في محافظة إدلب. وغردوا على وسم "لنقف مع المدنيين" ونشروا صورا ترصد المعانة الإنسانية لأهالي المنطقة جراء القصف المستمر. ودعا الناشطون المجتمع الدولي للوقوف في وجه ما سموها الحملة الممنهجة ضد أهل المنطقة.

وكان عدد القتلى في محافظة إدلب قد ارتفع في الساعات الـ24 الماضية إلى 25 جراء غارات استهدفت مناطق في المحافظة. كما قـُـــتل نحو 25 شخصا في تفجير عربة ملغّمة وسط مدينة إدلب، من دون أن تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير.

جاء ذلك بالتزامن مع تصعيد عسكري في الغوطة الشرقية المشمولة باتفاق خفض التصعيد، حيث أفاد مراسل الجزيرة أن تسعة مدنيين معظمهم نساء وأطفال قتلوا، وأصيب عشرات جراء غارات شنتها طائرات روسية وأخرى تابعة للنظام على عدن مدن وبلدات عدة، وفق ما أفادت مصادر في المعارضة السورية المسلحة.