سلطت نشرة الثامنة-نشرتكم ليوم السبت (2017/9/2) الضوء على قضايا أكثر تداولا عبر شبكات التواصل الاجتماعي، من أبرز عناوينها:

توتر دبلوماسي متصاعد بين واشنطن وموسكو.. ومنصات التواصل الأميركية تتساءل عن الأسباب.

أكثر من 2000 قتيل جراء كوارث طبيعية في آسيا وأميركا.. ومغردون لترمب: هل ما زلت تنكر التغير المناخي؟

إذا كنت مطمئنا لتأمين حساباتك الإلكترونية برقم الهاتف، فلك في سرقة "البيتكوين" عبرة.

توتر متصاعد بين واشنطن وموسكو محوره اعتزام السلطات الأميركية تفتيش القنصلية الروسية في سان فرانسيسكو.. دخان يتصاعد من مقر القنصلية قبل يوم من إغلاقها.. في مشهد حمل العديد من الدلالات من وجهة نظر رواد مواقع التواصل الاجتماعي. 

وفي ردود فعل المغردين تجاه الأزمة، نشر جوليان أسانج مؤسس موقع ويكيليكس قائمة بأسماء الدبلوماسيين الروس في سان فرانسيسكو، معلقا: هل يوجد بالقنصلية الروسية في سان فرانسيسكو هذا العدد الهائل من الجواسيس؟ بـ 14 دبلوماسيا فقط أصدر أكثر من 16 ألف تأشيرة العام الماضي.. احسبوها أنتم.

الكاتب والصحفي الأميركي ستيف سيلبرمان وصف المشهد بأنه: استعارة بصرية مثالية لأميركا 2017. الدخان يتصاعد من القنصلية الروسية فـي أشد الأيام حرارة بتاريخ سان فرانسيسكو.

التغير المناخي
تفاعل نشطاء على وسم (هاشتاغ) Climate change أو التغير المناخي، بعد الفيضانات والحرائق التي شهدتها مناطق مختلفة من العالم في الأيام الماضية، أبرزها العاصفة هارفي في الولايات المتحدة، وفيضانات جنوب آسيا.

وعبر الوسم، تساءل نشطاء عن سبب رفض بعض الحكومات الاعتراف بتغير مناخ الأرض بعد الكوارث المتزايدة بسبب ارتفاع درجة حرارتها، كما عزوا سبب التغيرات المناخية إلى عدم اتخاذ الحكومات إجراءات حاسمة لوقف التغيرات.

وتصدر وسم #LaTuna_Fire  أي "حريق لا تونا" في الولايات المتحدة بعد أن شهدت المنطقة المحيطة بجبل فيردوغو في لوس أنجليس حريقا ضخما.

وفي آسيا، لقي نحو 2000 شخص حتفهم بسبب الفيضانات في الهند ونيبال وبنغلاديش وباكستان، وهي أسوأ فيضانات وانهيارات أرضية في منطقة جنوب آسيا لأكثر من عقد.

وقد تنوعت التفاعلات مع التغيرات المناخية على مواقع التواصل.

ففي تغريدة للأمير علي الحسين رئيس اتحاد غرب آسيا لكرة القدم قال: أعبر عن تعاطفي مع سكان هيوستن. لكن سؤال للسيد الرئيس: هل ما زلت لا تؤمن بتغير المناخ؟

الإعلامي لي كامب قال: يجب علينا "تسييس" الكوارث الطبيعية إذا أردنا تقليلها. التغير المناخي يعني الطقس القاسي. إلغاء القيود التنظيمية يعني عدم الاستعداد للكوارث.

مأساة الروهينغا
قالت منظمة هيومن رايتس ووتش في تقرير لها إن أكثر من 700 منزل قد أحرقت في قرية تسكنها أغلبية من أقلية الروهينغا المسلمة في ولاية أراكان في ميانمار.

وأظهرت صور جديدة بالأقمار الاصطناعية نشرتها المنظمة المنازل في أكثر من 17 موقعا بالقرية محترقة بالكامل، أي ما يعادل تدمير 99% من القرية. وأشارت المنظمة إلى أن الصور التقطت بين 25 و31 أغسطس/آب الماضي.

وطالب نائب مدير الشؤون الآسيوية في المنظمة فيليب روبرتسون حكومة ميانمار بأن تمنح على وجه السرعة مراقبين مستقلين حق الوصول إلى القرية لتحديد أسباب الحرائق، وتقييم الادعاءات بأن انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان قد ارتكبت بحق اللاجئين الروهينغا الذين فروا إلى بنغلاديش المجاورة.

تناقل عدد من رواد مواقع التواصل لاجتماعي صورا لرفع جماهير منتخب الجزائر لافتة تضامن مع دولة قطر أثناء مباراة الفريق مع زامبيا في تصفيات أفريقيا المؤهلة لكأس العالم 2018.

الحسابات الإلكترونية
من مأمنه يؤتى الحذر.. فلطالما ظن مستخدمو الإنترنت أن تأمين الحسابات الإلكترونية باستخدام رقم الهاتف يحميهم من الاختراق. لكن كثيرين منهم لم يعرفوا أن القراصنة استخدموا وسيلة الحماية تلك للوصول إلى حساباتهم، فقط من خلال إحكام السيطرة على رقم الهاتف.