تصدرت شكوى قطرية لدى الأمم المتحدة من تسييس شعائر الحج والعمرة واستخدامها لتحقيق مكاسب سياسية، سجالات الأزمة الخليجية في منصات التواصل.

وبرز وسم "الحج" الذي شهد تفاعل عدد كبير من رواد مواقع التواصل، إذ عبر القطريون والمقيمون في قطر عن قلقهم من الصعوبات التي تمنعهم من تأدية هذه الفريضة، بينما رأى مغردون سعوديون أن هذه المخاوف لا محل لها، واستشهدوا ببيانات رسمية عن تسهيل حج القطريين.

وقد تداول رواد مواقع التواصل مقطعا ساخرا يتحدث عن الصعوبات التي يواجهها المعتمرون والحجاج القطريون بعد فرض دول الحصار قوانين تمنعهم من الوصول إلى مكة.

تغريدات كثيرة علقت على تسييس الشعائر الدينية وقابلتها آراء أخرى كان منها تغريدة لإعلامي السعودي محمد الشقاء وقال فيها "ألف وستمئة حاج من قطر من أصل ثلاثة ملايين حاج نستقبلهم سنويا يمكن الحج عنهم بدل هذا الضجيج والتسييس، فحارة من حارات مكة تستطيع الإنابة عنهم حجا وعمرة".

ورد الكاتب والناشط الكويتي عبد الله محمد الصالح "ازدادت المطالبات بالرقابة الدولية على الحرمين الشريفين. يسهلون على الحجاج من إيران.. التي يصفونها بأقبح الأوصاف ويصعبونها على القطريين..عيب!".

فوبيا إسقاط الدولة
تلقفت وسائل إعلام موالية للنظام المصري دعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى نشر ما سماها "فوبيا إسقاط الدولة" لتعلن هذا الأسبوع "أسبوع تثبيت الدولة".

هذا الأمر قوبل بردود فعل متباينة على منصات التواصل لكن غلبت عليها السخرية، وانتشر على تويتر مصطلح "فوبيا إسقاط الدولة" بعد كلمة ألقاها السيسي خلال مؤتمر الشباب الرابع الذي أقيم قبل أيام بمدينة الإسكندرية، طالب فيها بتخويف الشعب المصري من سقوط النظام.

الفوبيا التي طالب السيسي بنشرها بين المصريين تَـحوّل التفاعل معها على منصات التواصل إلى تغريدات، إذ قال عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان أسامة رشدي "السيسي يطالب بأن تكون عند الشعب (فوبيا) من إسقاط الدولة! أنت تسقط الدولة عندما تنتهك كل القوانين والقيم، وتُـحوّل الدولة لجمهورية خوف هذا هو السقوط".

الإعلامي جمال سلطان قال "السيسي في مؤتمر الشباب: نحتاج إلى خلق "فوبيا" إسقاط الدولة. لم ينتبه إلى أن "الفوبيا" مرض نفسي ووسواس يغيب الحقيقة".

تغريدة الإقالة
في الولايات المتحدة الأميركية تصدر اسم رينْــس بْريبـَس قائمة الأكثر تداولا لساعات، بعد أن أعلن الرئيس دونالد ترمب إقالته من منصبه كبيرا لموظفي البيت الأبيض. وتساءل الناشطون عن أسباب القرار، وعن الأزمات المتتابعة التي تعصف بإدارة ترمب.

وتعليقا على إقالة كبير موظفي البيت الأبيض قال تيد ليو العضو في الكونغرس في تغريدة "طرد بريبس يثبت أن تصريح ترمب في فبراير/شباط بأن إدارته على ما يرام كان كذبة حينها وهو كذبة الآن".

الحقوقية آمي سيسكيند كتبت في تويتر "دعونا نواجه الأمر: إقالة بريبس واستبداله بجنرال هو ببساطة أحدث مثال يؤكد أن ترمب يعتقد أنه دكتاتور".