من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

نشرة الثامنة- نشرتكم 2017/6/6

أزمة قطع العلاقات مع قطر تتفاعل.. وساطة كويتية ودعوات تضامنية على منصات التواصل. اتهامات بالفبركة والتجييش.. منصات التواصل تقيّم تغطيات وسائل الإعلام للأزمة الخليجية.

بعد قرار أربع دول عربية قطع العلاقات مع قطر، تتجه الأنظار إلى أمير الكويت الذي يحاول تقريب وجهات النظر في هذه الأزمة.

وقد تصدرت وسوم (هاشتاغات) عدة قائمة الترند في الدول الخليجية، منها: صباح الأحمد يحل الأزمة، وخليجنا واحد، ولن أشارك في فتنة الخليج، إضافة إلى الوسم المتصدر في دول عربية عدة وهو قطع العلاقات مع قطر.

ومن جانب آخر، نقلت رويترز عن مسؤولين أميركيين قولهم إنهم شعروا بالصدمة إزاء قرار قطع دول خليجية العلاقات الدبلوماسية مع قطر. وأشاروا إلى أن الولايات المتحدة ستحاول بهدوء تخفيف التوتر الحاصل.

في المقابل غرّد الرئيس الأميركي دونالد ترمب عبر حسابه في موقع تويتر بأنه حذر خلال زيارته للشرق الأوسط التي شملت السعودية وإسرائيل من تمويل الفكر المتطرف، وأن قادة في المنطقة أشاروا إلى قطر.

وعلى الوسوم تفاعل كثير من رواد منصات التواصل مع تطورات الأزمة.
الإعلامي الكويتي داهم القحطاني قال: الشيخ صباح الأحمد صمّام الأمان لدول الخليج فلا تضيعوا فرصة التوافق فقد لا تتكرر.

الكاتب عادل عبد الله قال: قطر دعمت الشعوب وكانت ولا تزال سندا لهم لأنها كعبة المضيوم، الشعوب أصيلة وستثور على الطغيان الذي تتعرض له قطر.

إعلام المقاطعة
طريقة تناول الإعلام للأزمة لا سيما في الدول التي أعلنت المقاطعة كانت مثار جدل وانتقادات كبيرة على منصات التواصل الاجتماعي.

"أزمة في المواد الغذائية في قطر" عنوان وضعته العديد من القنوات الإخبارية عنوانا لتغطياتها بشأن ما يحدث في قطر، الأمر الذي أثار ردود فعل غاضبة في منصات التواصل واعتبره الناشطون منافيا للحقيقة.

طريقة تعاطي الإعلام مع الأزمة الخليجية واجهت ردود فعل متنوعة على منصات التواصل.

الصحفي الأميركي لي فانغ أشار إلى طريقة تصوير بعض وسائل الإعلام العربية لقطر، وقال في تغريدة: الإعلام في السعودية والإمارات الذي أصبح فعليا حليفا لإسرائيل، نشر مقالات يوم السبت تصور قطر بأنها تتودد لإسرائيل.. أمر وقح.

الصحفي فادي ضحوك نشر صورة من وسائل إعلام قالت إنها لازدحام الناس لشراء المنتجات من الأسواق، وعلق قائلا: الإعلام الذي لا تحكمه المهنية يحترف التزوير والإساءة للآخرين بالضرورة.

الناشط والمدون عادل عبد الله أشار إلى تداول الإعلام أخباراً اقتصادية كاذبة، وغرد: التركيز على نشر أخبار كاذبة عن الاقتصاد القطري من قبل الإعلام المأجور هو هراء.

مزيد من تسريبات السفير
ما زال مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي يتفاعلون مع تسريبات السفير الإماراتي في واشنطن، لاسيما بعدما نشر موقع هافنغتون بوست مزيداً من التسريبات للسفير يوسف العتيبة.

وقال الموقع إن السفير الإماراتي سخر من حظوظ ترمب في الفوز بالرئاسة، وتساءل ساخرا: على أي كوكب يمكن أن يصبح ترمب رئيسا؟ واعتبر أن متابعة ترمب خلال الحملة الانتخابية مضيعة لوقته.

وأوضح هافنغتون بوست أن استهزاء السفير الإماراتي بترمب كان في يوم الانتخابات الأميركية.

وفي رسالة أخرى اعترض العتيبة على ذكر الإمارات بين دول تعمل على تمكين التطرف العنيف في المنطقة. وقال الموقع إن هذه الرسائل تضعف أمل الإمارات في الحصول على مباركة أميركية رسمية لحملتها ضـد قطـر.