تصدر هاشتاغ قمة الرياض قوائم التداول عالميا على تويتر. حيث غرد المستخدمون على هذا الهاشتاغ بأخبار القمة التي تجمع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز بالرئيس الأمريكي دونالد ترمب، وعبروا عن تطلعاتهم من هذه القمة.

العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز غرد عبر الحساب الرسمي: نرحب بفخامة الرئيس الأميركي في المملكة. ستعزز زيارتكم تعاوننا الاستراتيجي، وستحقق الأمن والاستقرار للمنطقة والعالم.

أما ترمب فغرد: مـن العظيـم أن أكون فـي الرياض، السعودية. أتـطـلـع للقادم بعـد الظهـر والمساء.

وكتبت السيدة الأولى ملينيا ترمب: شـكـرا لكم لـهـذا الاسـتقبال الجميـل فـي الرياض، السعودية.

أما ابنة الرئيس الأميركي إيفانكا ترمب فغردت قبل الزيارة: أتطلع إلى زيارة مثمرة إلى الشرق الأوسط والفاتيكان في دعوة إلى التسامح الديني عالميا.


فوز روحاني
فوز الرئيس الإيراني حسن روحاني في الانتخابات الرئاسية الإيرانية كان موضع اهتمام على منصات التواصل.

وعلى هاشتاغ يحمل اسم روحاني تداول المغردون النتائج الاولية لفرز الأصوات حتى لحظة إعلان النتيجة. كما تحدث الناشطون عن طموحهم خلال الفترة الرئاسية القادمة.

معصومة ابتكار نائبة الرئيس الإيراني أشارت إلى الإقبال على التصويت وغردت:
الإقبال الساحق من الإيرانيين صدم العالم، وضمن حقبة جديدة من السلام والازدهار لإيران ونأمل أن يكون للمنطقة.

السياسي علي مطهري اعتبر أن هاشمي رفسنجاني هو الفائز وقال‏: الفائز في الانتخابات هو هاشمي رفسنجاني الذي قال يوما إنه غير قلق على مستقبل الثورة لأن الشعب واع وسيبقى حاضرا في الساحة.

الصحفية جولناز اسفانداري رأت في اختيار روحاني رغبة في الإصلاح وكتبت: أظهر الإيرانيون مرة أخرى أنهم يريدون الإصلاحات والحرية والتفاعل مع العالم ورفض العزلة والسياسات المحلية المتشددة.

صفر أفارقة
من عدم الترحيب بالمهاجرين الأفارقة في المغرب والمطالبة بترحيلهم إلى محاربة العنصرية، هكذا تحول هاشتاغ #زيرو_أفارقة أو (صفر أفارقة)..

فقد أطلق الوسم بعد جريمة قتل نفذها مهاجرون أفارقة في مدينة فاس وراح ضحيتها مواطن مغربي.

الهاشتاغ ضج في بدايته بالتغريدات الغاضبة التي تتهم المهاجرين غير الشرعيين من أفريقيا بتهديد أمن البلاد ونهب ثرواتها. لكن سرعان ما تحول مسار ذلك الهشاتاغ بعد تدخل ناشطين فيه إلى الدفاع عن الأفارقة ورفض العنصرية.

كما سخر النشطاء من المطالبة بطرد الأفارقة في وقت يعتبر فيه المغرب بلداً إفريقيا.

وكانت موجة العنصرية التي أطلقت هاشتاغ #زيرو_أفارقة قد اشتعلت بعد مقتل حارس قيسرية، أو سوق للهواتف الذكية في فاس، على يد ثلاثة كاميرونيين، واتضح لاحقا أن إقامتهم في المغرب غير قانونية.