من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

نشرة الثامنة التفاعلية-نشرتكم 2017/4/22

سلطت نشرة الثامنة التفاعلية-نشرتكم ليوم السبت (2017/4/22) الضوء على القضايا الأكثر تداولا عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

تصدرت نشرة الثامنة التفاعلية-نشرتكم ليوم السبت (2017/4/22) العناوين البارزة التالية:

تحت عنوان "لو لم أكن مصريا" تفاعل كبير مع قضية الناشطة المصرية الأميركية آية حجازي.

ضمن حملة مكثفة على المنصات.. العالم يحتفل بيوم الأرض.

حرية الإنترنت في خطر.. صرخة في واد من مخترع الإنترنت تيم بيرنرز لي.

آية حجازي هاشتاغ عاد إلى قائمة الترند المصرية إثر وصول الناشطة آية حجازي إلى الولايات المتحدة بعد حبسها لمدة ثلاث سنوات في مصر.

وتداول الناشطون صور استقبال الرئيس الأميركي دونالد ترمب لآية في البيت الأبيض، كما ناقش المغردون الفرق في المعاملة بين من يحمل الجنسية المصرية ومن يحمل جنسية أخرى.

قضية آية حجازي شغلت وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي، وذلك بعد أن سجنت في مصر ما يقارب ثلاث سنوات، وكانت محكمة مصرية قضت الأحد الماضي ببراءة ثمانية متهمين -من بينهم حجازي- في القضية التي تعرف باسم "جمعية بلادي" من تهم الاتجار بالبشر واختطاف أطفال.

وذكرت وكالة رويترز نقلا عن مسؤول أميركي -رفض الكشف عن هويته- أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب كان قد طلب سرا من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي المساعدة في تسوية هذه القضية.

ونقلت حجازي جوا إلى مطار قاعدة آندروز الجوية العسكرية في ضواحي واشنطن، واستقبلها الرئيس الأميركي دونالد ترمب بالبيت الأبيض.

إيفانكا ترمب ابنة الرئيس الأميركي رحبت بآية حجازي على تويتر، ونشرت صورة مع آية، وعلقت: أهلا بعودتك إلى ديارك، آية.

المغردون ناقشوا قضية الإفراج عن آية، والفرق في التعامل بين من يحمل الجنسية الأجنبية والمصريين.

الصحفية وجد عبد الله تحدثت في هذا الإطار وغردت قائلة: حين تنقذك جنسيتك الثانية من ظلم نظام وطنك الأم ويصبح رئيس تلك الدولة الثانية التي تحمل جنسيتها شفيعا لك أمام الأول ستسأل: من فيهما وطنك؟

الصحفي أيمن الصياد تحدث عن الفرق بين باراك أوباما وترمب، وقال: ترمب (وليس أوباما) يرسل طائرة حكومية خاصة لتنقل #آية_حجازي وزوجها إلى الولايات المتحدة.

الناشطة نادية أبو المجد اعتبرت أن هناك رسالة للسيسي وراء استقبال آية في البيت الأبيض، وغردت قائلة:  #آية_حجازي قاعدة على نفس الكرسي اللي كان قاعد عليه #السيسي قبلها بأسبوعين، #وصلت_الرسالة. 

يوم الأرض
يحتفل العالم اليوم بيوم الأرض، وقد تصدر هاشتاغ "#EarthDay" أو يوم الأرض قائمة الترند في عدة دول.

وتداول النشطاء في الهاشتاغ صورا ومقاطع فيديو تظهر التغير المناخي وآثاره على الكرة الأرضية وعلى الحياة، كما أكدوا على أهمية الحفاظ على البيئة.

وبهذه المناسبة تفاعلت المؤسسات والمنظمات المحلية والعالمية مع الهاشتاغ أيضا، ونشرت مشاريعها التي تهدف إلى الحفاظ على البيئة والوقاية من التغير المناخي الذي باتت آثاره واضحة في عدة مناطق من الكرة الأرضية.

فقد أطلقت منظمة اليونيسيف أو منظمة الأمم المتحدة للطفولة حملة للتوعية بمخاطر تلوث المياه وعدم توفرها في عدة مناطق، إذ أطلقت المنظمة تحديا ضمن هاشتاغ "#FlipClimateChange" بمعنى "اقلب التغير المناخي" نشر فيه النشطاء مقاطع فيديو لهم من كل أنحاء العالم وهم ينفذون التحدي بقلب قارورة مياه في الهواء على أن تهبط القارورة على الأرض وهي مستقيمة.

مسيرة العلوم
حدث آخر يشارك فيه آلاف الناس في مدن عديدة من كل أنحاء العالم، وهي المسيرة من أجل العلوم أو "#MArch For Science"، حيث خرج آلاف المدنيين في مدن مثل لندن وميلبورن وستوكهولم ومدريد وغيرها في مسيرة للتذكير بأهمية العلوم في مكافحة التغير المناخي ودراسة الأرض.

وطالب هؤلاء الحكومات بإعادة الاعتبار لتمويل الأبحاث العلمية المتعلقة بالتغير المناخي، خاصة بعد أن أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب عزمه الانسحاب من اتفاقية باريس للتغير المناخي ووقف تمويل برنامج الطاقة النظيفة.

حرية الإنترنت
أبدى مخترع الإنترنت تيم بيرنرز لي سلسلة من المخاوف الجديدة تجاه قوانين تشرعها حكومات تستهدف في ظاهرها الأمن، لكن باطنها قد يؤدي إلى استخدامات تقوض الحرية والشفافية.

ويرى مخترع الإنترنت أنه لم يضع هذه الخدمة العظيمة لأغراض الصراع وانتهاك خصوصيات البشر، بل هي بالأساس خدمة للبشر ولا بد من محاربة أي توجه آخر ينتهك خصوصياتهم وحرياتهم.